بدأت المحكمة الابتدائية اليمنية المتخصصة في قضايا أمن الدولة اليوم محاكمة مواطن يمني بتهمة التخابر مع دول عربية للإضرار بمصالح اليمن.

وأوضح القرار الاتهامي أن حمد علي حمد الضحوك (50 عاما)، سلم أحد العاملين في السفارة المصرية بصنعاء مستندات تحتوي معلومات تفيد أن السعودية والكويت تمولان "عناصر إرهابية في اليمن لغرض إرسالها إلى مصر للقيام بأعمال إرهابية تخل بالأمن وضرب القطاع السياحي فيها"، وطلب من الموظف بالسفارة مبلغا ماليا مقابل ذلك.

وأوضح القرار أن المعلومات التي سلمها الضحوك للسفارة المصرية، تفيد أن السلطات اليمنية على علم "بالمجموعات الإرهابية".

وقالت المحكمة إن ما قام به الضحوك من شأنه الإضرار بمركز اليمن السياسي والدبلوماسي وعلاقاتها بالدول الأخرى، وهو أمر يعاقب عليه القانون حسب تأكيد المحكمة. وطالب ممثل المدعي العام بإنزال أقصى عقوبة بالمتهم.

من جانبه نفى الضحوك التهم المنسوبة إليه، وقال إنه كان يعمل عسكريا في السعودية ويحمل جنسيتها، ثم طرد من المملكة السعودية عام 1995، وسحبت منه الجنسية.

وقد عينت المحكمة جلسة أخرى بعد أسبوعين لتمكين محامي الدفاع من تصور ما أمكن من ملف القضية وتمكين ممثل المدعي العام من طرح أدلة الإثبات.

المصدر : وكالات