عشرات القتلى بهجمات متفرقة في العراق
آخر تحديث: 2007/6/26 الساعة 06:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/26 الساعة 06:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/11 هـ

عشرات القتلى بهجمات متفرقة في العراق

جنود أميركيون يستجوبون بعض الأهالي أثناء عملية السهم الثاقب بمحافظة ديالى (الفرنسية)

ارتفع عدد القتلى العراقيين الذين لقوا مصرعهم أمس الاثنين في سلسلة هجمات ضربت وسط بغداد ومناطق أخرى من العراق إلى 53 قتيلا.
 
وأفادت مصادر أمنية أن حصيلة الهجوم بشاحنة مفخخة الذي استهدف مقرا للشرطة في مدينة بيجي التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال بغداد ارتفعت إلى 27 قتيلا بينهم 13 من عناصر الشرطة.
 
وأضافت أن 62 شخصا آخرين أصيبوا بجروح في هذا التفجير، مشيرة إلى أن غالبية الجرحى من المدنيين من أصحاب المحلات التجارية القريبة. وكانت حصيلة أولية سابقة قد أعلنت مقتل 15 شخصا وإصابة خمسين آخرين.
 
وفي سياق مواز ارتفع ضحايا تفجير نفذه انتحاري يرتدي سترة ناسفة داخل فندق المنصور ببغداد إلى 12 قتيلا بينهم زعماء عشائر بالأنبار كانوا يعقدون اجتماعا داخله.
 
وقالت مصادر في الشرطة إن بين القتلى زعيما عشائريا بارزا هو فصال الكعود محافظ الأنبار السابق.
 
وفي الموصل ذكرت مصادر صحفية أن سيارة كانت متوقفة انفجرت في منطقة سكنية مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 40 آخرين بجروح. وبمدينة الحلة أعلنت الشرطة مقتل ثمانية أشخاص وجرح 31 آخرين جراء هجوم انتحاري بسيارة ملغومة على مكتب محافظ المدينة.
 
وفي الصينية غربي بيجي انفجرت سيارة مفخخة أخرى قرب نقطة تفتيش أميركية عراقية مخلفة مقتل جنديين عراقيين وجرح ثلاثة آخرين.
 
وفي كركوك قتل شرطي وجرح خمسة آخرون في هجوم مسلح وانفجار قنبلة استهدفا دوريتين للشرطة في هذه المدينة.
 

هيئة علماء المسلمين تحذر من تأجيج الفتنة بين السنة والشيعة بالعراق (الفرنسية-أرشيف)
أمير القاعدة

وفي سياق متصل أعلن الجيش الأميركي مقتل من وصفه بأمير تنظيم القاعدة في منطقة غرب الموصل خلال عملية عسكرية أمس استهدفت ما قال إنه "شبكة إرهابية" بمناطق شمال العراق.
 
وأكد بيان للجيش مقتل خالد سلطان خليفة شاكر البدراني المعروف بأبي عبد الله، الذي قال إنه صاحب دور رئيسي في عدة هجمات ضد قوات التحالف.
 
وفي سياق مسلسل العنف أعلن مصدر أمني عراقي مقتل ثلاثة موظفين أمنيين أجانب خلال اشتباكات مع مسلحين في البصرة بجنوب العراق. وأوضح أن الاشتباك وقع في الزبير(غرب البصرة) عصر الاثنين.
 
السهم الثاقب
وفي هذه الأثناء يواصل آلاف الجنود العراقيين والأميركيين عمليتهم العسكرية المسماة "السهم الثاقب" في محافظة ديالى شمال شرق بغداد لملاحقة من يشتبه في أنهم عناصر من تنظيم القاعدة.
 
وقد أعلن الجيش الأميركي مقتل 58 مسلحا واعتقال 60 آخرين منذ انطلاق العملية يوم الثلاثاء الماضي بمشاركة نحو عشرة آلاف جندي عراقي وأميركي.
 
زيباري متفائل بشأن الوضع العسكري ببلاده(رويترز-أرشيف) 
وبدوره قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن الوضع العسكري في العراق "يتغير بشكل إيجابي" بسبب الضربات الموجهة للمجموعات المسلحة متوقعا أن يكون الصيف "ساخنا" لأن ما أسماه المجموعات الإرهابية توجد في "موقف دفاعي".
 
ونقل بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني عن زيباري قوله -بعد لقائه في عمان ملك الأردن عبد الله الثاني- إن "التنسيق الأردني العراقي في أعلى مستوياته"، مؤكدا أن "الوضع  في العراق يؤثر في المنطقة، ومن مصلحة الجميع دعم جهود تعزيز الأمن والاستقرار هناك".
 
مسيرة وتحذيرات
وعلى صعيد التطورات السياسية الداخلية ناشدت هيئة علماء المسلمين العراقيين عدم المضي قدما في مسيرة الشهر القادم لإعادة بناء مرقدي سامراء قائلة إن زحف مئات الآلاف إلى المدينة في هذا الوقت قد يستغل لتأجيج الفتنة بين السنة والشيعة.
 
وقال الشيخ بشار الفيضي المتحدث باسم الهيئة في تصريح صحفي" نناشدهم بصرف النظر في هذه المرحلة الحساسة عن الزحف نحو سامراء".
 
وكان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر قد دعا إلى مسيرة حاشدة إلى مدينة سامراء ترفع فيها أغصان الزيتون لإعادة بناء مرقد الإمامين العسكريين الذي دمر في وقت سابق من الشهر الجاري.
المصدر : وكالات