اشتباكات بوسط العراق ومذكرة لاعتقال وزير
آخر تحديث: 2007/6/26 الساعة 15:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: 15 قتيلا في هجوم على كلية عسكرية في العاصمة الأفغانية كابل
آخر تحديث: 2007/6/26 الساعة 15:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/11 هـ

اشتباكات بوسط العراق ومذكرة لاعتقال وزير

 القوات الأميركية تواصل عملياتها في بعقوبة لتعقب المسلحين (الفرنسية)
 
اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات عراقية وأميركية وبين مليشيات جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في الديوانية بوسط العراق عقب هجوم تعرضت له دورية أميركية في حي الضباط شمالي المدينة أدى إلى إصابة عربة من طراز همفي.
 
وقال مصدر في قيادة شرطة محافظة القادسية إن الاشتباكات ما زالت مستمرة وإنها امتدت إلى أحياء العسكري وشارع سالم وسط المدينة وأسفرت عن إحراق سيارتين للشرطة وثلاثة منازل.
 
وأفاد شهود عيان أن مروحيات قصفت أحياء ينتشر بها مسلحون من جيش المهدي ويتخذون منها مخابئ، بينما أعلنت السلطات المحلية حظر التجول وإغلاق منافذ المدينة مانعة الخروج منها والدخول إليها حتى إشعار آخر.
 
وأدت هذه المواجهات إلى إصابة عدد من الطلاب داخل مدارسهم، وتعذر على سيارات الإسعاف الوصول إلى المنطقة لنقل المصابين.
 
حرس ثوري
وتأتي هذه الاشتباكات الجديدة في المناطق التي تقطنها غالبية شيعية في حين كشفت صحيفة "ذي صان" البريطانية اليوم عن أن القوات البريطانية رصدت قوات من الحرس الثوري الإيراني تعبر الحدود إلى جنوب العراق.
 
ونقلت الصحيفة عن مصدر في الاستخبارات البريطانية لم تذكر اسمه قوله "لدينا دليل قاطع على أن قوات الحرس الثوري الإيراني عبرت الحدود لمهاجمتنا. من الصعب جدا بالنسبة إلينا أن نرد، كل ما يمكننا القيام به هو الدفاع عن أنفسنا".
 
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية إن هناك دليلا على استخدام متفجرات ضد قوات بلاده في جنوب العراق مصدرها إيران.
 
هجمات أخرى
تشييع جثمان الشاعر رحيم المالكي الذي قضى بتفجير المنصور أمس (الفرنسية)
في هذه الأثناء قال الجيش الأميركي إلى التعزيزات العسكرية التي وصلت إلى جنوب بغداد بدأت تدمير قوارب على طول نهر دجلة مستهدفة ما أسماه شبكات تهرب قنابل شديدة الانفجار من إيران.
 
وفي السياق نفسه أعلن الجيش الأميركي أن قواته قتلت اثنين من المسلحين
واعتقلت اثنين آخرين خلال مداهمات استهدفت تنظيم القاعدة في مدن بغداد والموصل وبيجي.
 
من جانبها قالت الشرطة العراقية إنها عثرت على 16 جثة عليها آثار أعيرة نارية في أماكن متفرقة من بغداد. كما قتل جنديان عراقيان في انفجار عبوة ناسفة استهدفت رتلا للجيش العراقي في اللطيفية جنوب العاصمة وفق مصادر أمنية عراقية.
 
وأعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل اثنين من جنوده وجرح ثلاثة آخرين في هجومين منفصلين في منطقة بغداد أمس لترتفع خسائره منذ مطلع الشهر الجاري إلى 74 قتيلا.
 
وقد دفعت التطورات الدامية الرئيس الأميركي جورج بوش إلى تجديد دعمه لحكومة نوري المالكي في اتصال عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، وذلك للمرة الثانية خلال هذا الأسبوع.
 
زيارة الطالباني
على صعيد آخر يتوجه الرئيس العراقي جلال الطالباني إلى إيران في زيارة رسمية لم يوضح الناطق باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني مدتها.
 
ويتوقع أن يبحث الطالباني مع المسؤولين الإيرانيين العلاقات الثنائية والمحادثات بين إيران والولايات المتحدة بخصوص المشاكل الأمنية في العراق.
 
مذكرة اعتقال
مثال الألوسي (الفرنسية-أرشيف)
وعلى الجانب السياسي أصدرت السلطات العراقية مذكرة اعتقال لوزير الثقافة في الحكومة أسعد الهاشمي بعد اتهامه بإعطاء أوامر باغتيال السياسي العراقي البارز مثال الألوسي وهي المحاولة التي نجا منها الألوسي في الثامن من فبراير/شباط 2005 ولكنها أسفرت عن مقتل اثنين من أبنائه.
 
وقد اقتحمت الشرطة منزله في بغداد لكنه لم يكن فيه، وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن مخططي محاولة الاغتيال ومنفذيها اعترفا بأخذ الأوامر من الهاشمي، مشيرا إلى أن الهاشمي كان حينها إمام مسجد، لكنه رفض إعطاء تفاصيل أخرى.
 
في تطور آخر قال قيادي في حركة الوفاق العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي إن المباحثات لتشكيل جبهة وطنية عراقية حققت تقدما ملموسا لتغيير مسار العملية السياسية بعيدا عن المحاصصة الطائفية.
 
وقال النائب ستار الباير إن المحادثات جارية الآن مع أطراف مختلفة منها جبهة التوافق ومجلس الحوار الوطني وحزب الفضيلة والحركة الديمقراطية لتحرير العراق وقوى من المجتمع المدني.
 
من جانبه قال رئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي إن نواب الجبهة لن يشاركوا في اجتماعات مجلس النواب ما لم يعد محمود المشهداني إلى رئاسة المجلس، كما طالب الدليمي الكتل البرلمانية بالامتناع عن مناقشة قضايا مهمة في غياب نوّاب جبهة التوافق.
المصدر : وكالات