الجيش اللبناني يواصل تمشيط مواقع مقاتلي فتح الإسلام بمخيم نهر البارد (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بأن جنديا لبنانيا قتل في اشتباكات بين وحدات من الجيش اللبناني ومسلحين في مدينة طرابلس بشمال البلاد أسفرت أيضا عن مقتل سبعة مسلحين وثلاثة مدنيين.

وأضاف المراسل أن تلك الاشتباكات، التي اندلعت منتصف الليلة الماضية أثناء عملية دهم وتفتيش واقتحام شقة سكنية يستخدمها مشتبه بهم في منطقة أبي سمرة، انتهت صباح اليوم بإلقاء القبض على الرأس المدبر لعملية إطلاق النار على الجيش اللبناني.

كما أسفرت تلك الاشتباكات، التي استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة المتوسطة والخفيفة والقنابل، عن إصابة 12 جنديا بجروح. وأشار المراسل إلى أن هوية المسلحين الذين استهدفوا الجيش اللبناني لا تزال غير معروفة.

وتأتي تلك المواجهات بعد حادث مشابه حيث قام الجيش بعملية اقتحام ودهم لمستودع في حي أبي سمرة وألقى القبض على صاحبه الذي اعترف بالانتماء لتنظيم فتح الإسلام.

آثار مواجهات بين الجيش ومقاتلي فتح الإسلام في نهر البارد (الأوروبية-أرشيف)

الوضع بنهر البارد
في غضون ذلك يواصل الجيش اللبناني قصف مواقع مقاتلي فتح الإسلام داخل مخيم نهر البارد.

ويقول الجيش إنه يواصل تمشيط مواقع مقاتلي فتح الإسلام حتى داخل المخيم القديم بعد أن أحكم سيطرته على كافة مواقع الجماعة، وإنه يواصل تشديد الحصار على الأماكن التي لجؤوا إليها.

ويأتي ذلك بعد مقتل أربعة جنود لبنانيين وإصابة أربعة آخرين أمس، بعد يومين من إعلان وزارة الدفاع اللبنانية وقف العمليات العسكرية الرئيسية هناك والتزام فتح الإسلام بوقف لإطلاق النار.

وقد تباينت الروايات حول الحادث، إذ تقول مصادر عسكرية إن قناصة من فتح الإسلام أطلقوا النار على الجنود اللبنانيين المتمركزين في المنطقة فأردوا أحدهم قتيلا وأصابوا ثلاثة آخرين، في حين قتل الجنود الثلاثة الآخرون وجرح رابع أثناء تفكيك أفخاخ وألغام وضعت داخل أحد المواقع القديمة للمسلحين. لكن شهود عيان ذكروا أن مسلحا من فتح الإسلام فجر نفسه فأصاب عددا من الجنود.

المصدر : الجزيرة + وكالات