جولة ثانية لانتخاب رئيسي جزيرتي القمر الكبرى وموهيلي
آخر تحديث: 2007/6/24 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/24 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/9 هـ

جولة ثانية لانتخاب رئيسي جزيرتي القمر الكبرى وموهيلي

ناخبون بجزر القمر يدلون بأصواتهم في انتخابات أبريل/نيسان 2006 (رويترز)

بدأت اليوم الجولة الثانية من الاقتراع لاختيار رئيسي جزيرتي القمر الكبرى وموهيلي أكبر جزيرتين في أرخبيل جزر القمر الواقع في المحيط الهندي.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها متأخرة في موروني -عاصمة القمر الكبرى- وسط أجواء هادئة. وخلت طرق الجزيرة من حركة السير جراء قرار اللجنة الانتخابية المستقلة حظر حركة سير السيارات، في خطوة تهدف إلى تفادي عمليات التزوير، حسب ما تقول.

ولم يلاحظ المراقبون أي طابور للناخبين في القمر الكبرى صباح اليوم. وقال عميد كلية الآداب في جامعة القمر مبارك عبد الله شريف قبل التصويت في موروني إن الناخبين ملوا من الوعود التي لا يفي بها رجال السياسة. وأضاف أن المرشحين قطعوا خلال هذه الحملة وعودا غير واقعية تماما مما زاد في نفور الناخبين.

ويتنافس على رئاسة القمر الكبرى القاضي محمد عبد الوهاب والمحامي الفرنسي القمري سعيد العريف. وكان رئيس القمر الكبرى عبد سولي الباك أقصي من الجولة الأولى التي جرت في العاشر من يونيو/حزيران الجاري.

وفي جزيرة موهيلي يتنافس رجل الأعمال محمد علي سعيد الذي حل في المقدمة في الجولة الأولى ورئيس الجزيرة المنتهية ولايته سعيد محمد فاضل.

رئيس أنجوان
ولم تنظم جولة ثانية في أنجوان جزيرة الأرخبيل الثالثة حيث انتخب العقيد محمد بكار من الجولة الأولى في عملية اقتراع نظمت رغم رفض السلطات الفدرالية لجزر القمر لها وإدانة الاتحاد الأفريقي.

واعتبر الاتحاد الأفريقي تنصيب محمد بكار رئيسا في تلك الجزيرة "باطلا ولاغيا" بعد أن قاطع باقي المرشحين الجولة الأولى.

ودعا سلطات أنجوان إلى "تسهيل تنظيم جولة أولى لانتخاب رئيس الجزيرة في موعد توافق عليه كافة الأطراف المعنية وتوفير ظروف حرة وعادلة وشفافة لتلك الانتخابات".

محمد بكار فاز بالجولة الأولى بانتخابات أنجوان (رويترز)
ويتوقع أن يزور اليوم أنجوان وفد من الاتحاد الأفريقي تقوده وزيرة خارجية جنوب أفريقيا نكوسازانا دلاميني زوما ووزير الخارجية التانزاني برنارد ميمبي.

وكان المئات من سكان أنجوان قد فروا بالقوارب أمس خشية وقوع مواجهات بين الحكومة الفدرالية وقوات بكار.

ويشهد اتحاد جزر القمر -الأرخبيل الواقع في المحيط الهندي- منذ سنوات نزاعا حول صلاحيات الجزر الثلاث التي تتمتع كل واحدة منها بمؤسساتها الخاصة ضمن الدولة الفدرالية.

وتجري الجولة الثانية من الانتخابات تحت مراقبة بعثة المساعدة الانتخابية والأمنية للاتحاد الأفريقي في جزر القمر المكونة من نحو 300 جندي. وهناك ما يزيد عن 334 ألف ناخب مسجل على لوائح الشطب.

المصدر : وكالات