أنباء عن انفراج وشيك في أزمة البلغاريات بليبيا
آخر تحديث: 2007/6/22 الساعة 03:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/22 الساعة 03:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/6 هـ

أنباء عن انفراج وشيك في أزمة البلغاريات بليبيا

المتهمون الستة يواجهون الإعدام في حال عدم التوصل إلى تسوية (الفرنسية)

أعلن في ليبيا التوصل إلى صيغة إعلان تفاهم بين عائلات الأطفال المصابين بالإيدز والمجتمع الدولي برعاية مؤسسة القذافي للتنمية.

وقال مصدر رسمي في المؤسسة إن من شأن هذا الإعلان إنهاء أزمة الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني المحكوم عليهم بالإعدام ومعاناة الأطفال، من دون أن يكشف فحوى التفاهم الذي رجح أنه سيصدر صباح اليوم الجمعة.

لكن المفوضية الأوروبية ومحامية عن المتهمين رفضتا تأكيد إمكانية إعلان الاتفاق اليوم، رغم إقرارهما بوجود مؤشرات مشجعة بقرب التوصل إلى مثل هذا الاتفاق.

كما شكك وزير الخارجية البلغاري غيفايلو كالفين في فرص التوصل قريبا إلى حل لهذه القضية.

وحثت عائلات الممرضات والطبيب زعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل على المساعدة في إبرام صفقة لإنهاء ما وصفته بالكابوس الذي يؤرقهن.

وسافر أقارب الطبيب الفلسطيني وأربع من الممرضات إلى بروكسل على أمل الاجتماع مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تترأس قمة لزعماء الاتحاد المنعقدة حاليا هناك، ومع رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو. ولكنهم لم يتلقوا إجابة بشأن إمكانية ترتيب لقاء.

وتقول السلطات في صوفيا إنها لن تدفع تعويضات لأسر الأطفال لأن ذلك سيكون اعترافا بالذنب، لكنها أنشأت صندوقا للتضامن بمشاركة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لتقديم مساعدات طبية ودعم مالي للأطفال وعائلاتهم.

وتسعى الرابطة الممثلة للأسر للحصول على تعويضات قدرها عشرة ملايين يورو (14 مليون دولار) لكل أسرة.

وقال متحدث باسم عائلات الأطفال المصابين إن أي اتفاق مالي يتم التوصل إليه خلال الأيام المقبلة لن يؤثر على الحكم الذي ستصدره المحكمة الليبية العليا يوم 11 يوليو/ تموز القادم.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن تؤيد المحكمة أحكام الإعدام التي أصدرتها النيابة الليبية، في تحرك يضع مصير الممرضات والطبيب بين يدي مجلس القضاء الأعلى، وهو هيئة حكومية لها سلطة تخفيف الأحكام.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: