وفد الجامعة يواصل مساعيه ومواجهات نهر البارد تتجدد
آخر تحديث: 2007/6/22 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/22 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/7 هـ

وفد الجامعة يواصل مساعيه ومواجهات نهر البارد تتجدد

موسى حرص خلال الزيارة على الاجتماع بالبطريرك صفير (الفرنسية)

مدد وفد جامعة الدول العربية الذي يرأسه أمينها العام عمرو موسى, زيارته إلى لبنان يوما آخر لمواصلة جهود إقناع الأطراف اللبنانية بالعودة إلى طاولة الحوار الوطني.
 
وقد اقترح موسى على الفرقاء استئناف الحوار الوطني المتوقف الذي كانت تشارك فيه 14 شخصية من المعارضة والحكومة منذ العام الماضي بمبادرة من رئيس مجلس النواب نبيه بري. وتوقف الحوار بسبب العدوان الإسرائيلي على لبنان في يوليو/تموز الماضي.
 
ودعا موسى الفرقاء اللبنانيين إلى أن لا يفصلوا بين الملفات الراهنة سواء من ناحية الأمن أو تشكيل حكومة وحدة وطنية، لارتباطها ببعضها بعضا. وقال إن خطورة الوضع تتطلب تفادي وضع شروط مسبقة للحوار.
 
وكان الأمين العام للجامعة قد اجتمع في وقت سابق اليوم مع زعيم التيار الوطني الحر ميشيل عون وقائد القوات اللبنانية سمير جعجع والبطريرك الماروني نصر الله صفير. والتقى موسى اليوم الرئيس الأسبق أمين الجميل وسيلتقي في وقت لاحق مع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.
 
ومن الشخصيات السياسية اللبنانية البارزة الأخرى التي التقى بها عمرو موسى خلال الأيام الثلاثة الماضية الرئيس اللبناني إميل لحود وقائد الجيش ميشيل سليمان ورئيس تيار المستقبل سعد الحريري, والتقى مجددا برئيس مجلس النواب نبيه بري بعد أن التقاه أول مرة الثلاثاء. وقال موسى في ختام جميع هذه اللقاءات إنه لمس إمكانية للحديث ولتبادل الأفكار بين أطراف الخلاف.
 
اجتماع بفرنسا
برنار كوشنير عرض على اللبنانيين الحوار في باريس عندما زار بيروت (الفرنسية-أرشيف)
في تطور آخر قالت الخارجية الفرنسية إن الاجتماع الذي كان من المقرر أن يجرى بين أطراف الخلاف اللبنانية هذا الشهر قرب باريس سيعقد منتصف الشهر المقبل.
 
وأوضح الناطق باسم الوزارة جان باتيست أن اللقاء لن يكون مؤتمرا بل هو اجتماع غير رسمي بسيط يعقد بمبادرة من وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أطلقها في مايو/آيار الماضي لمساعدة الفرقاء على إخراج لبنان من أزمته السياسية الحادة.
 
وكانت القوى اللبنانية الرئيسية ومن بينها حزب الله قد أعربت عن استعدادها للمشاركة في هذا الاجتماع.

مواجهات البارد
اشتباكات عنيفة اليوم في مخيم نهر البارد (الجزيرة)
وفي نهر البارد تجددت الاشتباكات في محيط المخيم بين الجيش اللبناني ومسلحي فتح الإسلام. وأفادت مراسلة الجزيرة بأن اشتباكات عنيفة دارت هناك عند الأجزاء الشرقية من المخيم. جاء ذلك بعد أن أكد الجيش اللبناني سيطرته على جميع مواقع فتح الإسلام في الجزء الشمالي من المخيم.
 
في هذه الأثناء تتواصل وساطة رابطة علماء فلسطين التي قالت إنها تنتظر ردا من الجيش على مبادرتها، وإن الجيش يشترط حتى الساعة تسليم زعيم الجماعة شاكر العبسي ونائبه المعروف بأبي هريرة.
 
وقال مصدر سياسي فلسطيني إن إصرار الجيش اللبناني على استسلام قادة الجماعة يعرقل جهود الوساطة. وأوضح المصدر أن الأمور "تعقدت والمبادرة لم تنجح, ويبدو أن جبهة نهر البارد ستظل مفتوحة".
 
وفي دمشق قال نائب الرئيس السوري فاروق الشرع إن سوريا لن تغلق حدودها مع لبنان إلا إذا وصلت الأمور إلى "حالة يستحيل فيها إصلاح العلاقات" بين البلدين.
 
وتأتي هذه التصريحات في إطار قرار وزارة الداخلية السورية أمس إغلاق نقطة "جوسية-القاع" الحدودية مع لبنان بسبب استمرار المواجهات في شمال لبنان منذ أكثر من شهر، بعدما أغلقت يوم 20 مايو/أيار نقطتي حدود مع لبنان في العريضة والدبوسية مع بدء معارك في نهر البارد.
المصدر : الجزيرة + وكالات