آثار قصف للمنطقة الخضراء تزامنا مع الحملة العسكرية على محافظة ديالى (الفرنسية)

سقط عدد من القتلى والجرحى في تفجير انتحاري استهدف مركزا للشرطة ومكاتب إدارية جنوبي كركوك في وقت تتواصل فيه لليوم الثالث على التوالي الحملة التي تقودها القوات الأميركية في مناطق مجاورة للعاصمة بغداد وخاصة في محافظة ديالى.

وقال مصدر أمني عراقي إن 13 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب سبعون آخرون في هجوم نفذه انتحاري كان يستقل صهريجا مفخخا اقتحم مجمعا يضم مديرية شرطة مدينة سليمان بيك (جنوب كركوك) والمجلس المحلي ومكاتب إدارية في المدينة.

وأضاف المصدر أن التفجير خلف دمارا كبيرا في المباني الحكومية وأن فرق الإنقاذ تواجه مشكلة في عمليات نقل الضحايا. وقال مصدر طبي إن من بين القتلى أطفالا ونساء وعددا من ضباط الشرطة، مشيرا إلى أن تلك الحصيلة أولية وتبقى مرشحة للارتفاع.

القوات الأميركية تقول إنها اعتقلت وقتلت عشرات المسلحين في ديالى (الفرنسية)
السهم الخارق
في غضون ذلك تواصل القوات الأميركية إلى جانب قوات عراقية حملة واسعة ضد من تشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في مناطق عدة متاخمة لبغداد وخاصة في محافظة ديالى.

وقال الجيش الأميركي إن تلك العملية المسماة "السهم الخارق" والتي انطلقت فجر يوم الثلاثاء أسفرت عن مقتل واعتقال عشرات المسلحين في ديالى. وأضاف بيان للجيش الأميركي أن قواته عثرت على خمسة مخابئ للأسلحة ودمرت عشرات العبوات الناسفة.

وقال قائد العملية الجنرال ميك بدنارك إن 7500 جندي أميركي و2500 جندي عراقي يواصلون القضاء على عملاء القاعدة في بعقوبة كبرى مدن ديالى، مشيرا إلى أن سكان المحافظة عبروا عن رغبتهم في التخلص من القاعدة وساعدوا في توفير معلومات عن أنصارها.

وخلال تلك العملية الدائرة في ضواحي بغداد قتل جنديان أميركيان وأصيب أربعة آخرون في هجوم استهدف مركبتهم جنوب غرب بغداد.

وأوضح الجيش الأميركي في بيان له أن الجنديين قتلا في انفجار عبوة ناسفة قرب عربتهم العسكرية في جنوب غرب بغداد أمس الأربعاء. وبذلك يرتفع إلى 47 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ مطلع يونيو/حزيران الحالي.



مارك فوكس (يسار) يتوقع صيفا من القتال ضد تنظيم القاعدة بالعراق (الفرنسية)
تواصل الحملة
وتتوقع الولايات المتحدة مواصلة تلك الحملة التي تشنها في ضواحي بغداد إلى أجل غير مسمى، وتوقع المتحدث باسم الجيش الأميركي الأميرال مارك فوكس أن تواجه قوات بلاده صيفا من القتال العنيف.

وأضاف فوكس أنه مع اكتمال الزيادة المقررة في عدد القوات الأميركية بوصول الكتيبة الإضافية الخامسة والأخيرة، سيقوم الجيش الأميركي بعمليات متزامنة ومنسقة في كل المحافظات العراقية.

ورغم ذلك يتوقع قائد قوات التحالف في العراق الجنرال الأميركي ديفد بتراوس أن يعزز تنظيم القاعدة صفوفه في العراق ليتصدى لتعزيز القوات الأميركية في هذا البلد.

وفي تطور ميدان آخر سقطت ثلاث قذائف هاون صباح اليوم في المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد التي تضم مقرات الحكومة العراقية ومعظم السفارات وخصوصا سفارتي الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقد شهد يوم أمس سلسلة من التطورات الأمنية بينها مقتل جندي بريطاني من الفرقة الرابعة جنوب العراق، في هجوم شنه مسلحون مجهولون على مركز تنسيق بريطاني بالبصرة حسب ما أفادت به وزارة الدفاع البريطانية في بيان.

المصدر : وكالات