صحفيون سودانيون نظموا اعتصاما طالبوا فيه بالإفراج عن زملائهم (الجزيرة-أرشيف)
أطلقت السلطات السودانية سراح أربعة صحفيين احتجزتهم قبل أسبوع أثناء محاولتهم تغطية الاحتجاجات العنيفة ضد تشييد سد جديد في منطقة كجبار شمال السودان.

وقال الصحفيون الأربعة إن خمسة أشخاص آخرين -بينهم ثلاثة محامين اعتقلتهم السلطات معهم- ما زالوا محتجزين.

وأوضح الصحفي بجريدة الأيام المستقلة قذافي عبد المطلب سعيد لوكالة رويترز أن السلطات أطلقت سراحهم في وقت مبكر صباح الأربعاء، مشيرا إلى أنه وجهت له أسئلة عن أشخاص آخرين وعلاقته بهم وما إذا كان يعتزم تغطية ما حدث في كجبار لصالح مطبوعة أجنبية.

من جهته أشار أبو عبيدة عوض حامد الذي يعمل بصحيفة رأي الشعب المعارضة إلى أن السلطات لم تخبرهم بسبب اعتقالهم ولم تقل لهم أي قانون انتهكوه. ويعمل الصحفيان الآخران بصحيفتي السوداني وألوان المستقلتين. 

وكان صحفيون نظموا اعتصاما في الخرطوم أدانوا فيه بشدة تلك الاعتقالات، ووجهوا مذكرة إلى الرئيس السوداني عمر البشير طالبوا فيها بالإفراج عن زملائهم.

واعتقل الصحفيون الأربعة يوم 13 يونيو/ حزيران الجاري عندما كانوا متوجهين إلى شمال البلاد لتغطية تظاهرة السكان ضد مشروع إقامة السد.

وقتل أربعة مدنيين وجرح عشرة آخرون أثناء مواجهات بين المتظاهرين والشرطة قرب موقع السد في الولاية الشمالية. ويقول سكان محليون إن الحكومة لم تستشرهم بشأن خطط إقامة السد الذي اشتكوا من أنه قد يجبرهم على الرحيل من ديارهم ويضر بالبيئة.

المصدر : وكالات