المتظاهرون رفعوا شعارات منددة بأميركا (الفرنسية)

تظاهر مئات السودانيين السبت أمام السفارة الأميركية في الخرطوم احتجاجا على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأميركية مؤخرا على السودان منادين بقطع العلاقات التجارية مع واشنطن فورا.
 
وشكل عشرات من رجال شرطة مكافحة الشغب جدارا لمنع المتظاهرين من الاقتراب من مبنى السفارة رغم أنها سارت بسلام.
 
وقال عمر كمبال ممثل اتحاد شباب السودان التابع للحزب الحاكم إن "أميركا تشن الحملات العدائية ضد بلادنا، والعقوبات التي أعلن عنها الرئيس الأميركي جورج بوش مؤخرا ليست جديدة، ولكنها كسابقاتها لن تضعف قوة شعبنا ولن تذل إرادتنا وكرامتنا".
 
وأضاف كمبال "ندعو حكومة الوحدة الوطنية إلى قطع كل العلاقات التجارية مع الولايات المتحدة اليوم وإلى حشد الطاقات الوطنية لبناء دولة الكرامة والشرف والسيادة".
 
إزالة الحواجز
ودعا المتظاهرون إلى إزالة الحواجز الإسمنتية الأمنية التي تحيط بالسفارة الأميركية، بدعوى أنها تغلق أحد الشوارع الرئيسية في العاصمة السودانية. وقد شكا السكان المحليون والتجار من إغلاق ذلك الشارع.
 
وشدد الرئيس الأميركي جورج بوش على أن العقوبات الأميركية على السودان هي بسبب ما أسماها "أعمال الإبادة" التي تقوم بها في إقليم دارفور غرب البلاد، وقال إنه سيسعى إلى استصدار قرار جديد صارم من مجلس الأمن الدولي لتشديد العقوبات.
 
وأمام الضغوط الدولية المتصاعدة يقول السودان دائما إنه يتطلع إلى حل وسط مع الأمم المتحدة بشأن القوة المختلطة المقترحة التي تضم أكثر من 23 ألفا من قوات الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والشرطة لحماية المدنيين في دارفور.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية