الجيش الأميركي فقد أكثر من 120 جنديا خلال الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش العراقي إن قواته عثرت على قبر جماعي في محافظة ديالى، في حين أشارت مصادر صحفية إلى سقوط مروحية أميركية جنوب بعقوبة.

وأضاف الجيش أن الجثث عثر عليها في منطقة التحرير التي كان تنظيم القاعدة يسيطر عليها وتعود لأشخاص ربما كانوا قد اعتقلوا من قبل مسلحي القاعدة، وأن قوات التدخل السريع طردت مسلحي التنظيم وباشرت في إقامة حواجز تفتيش في المنطقة.

من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إن ثلاثة أطفال قتلوا عندما أطلقت إحدى دباباته قذيفة على أشخاص اشتُبه في أنهم كانوا يضعون عبوة ناسفة في الطريق الرئيس بالمدينة.

مشاهد الموت والدمار تؤرق العراقيين وتحيل حياتهم إلى بؤس (رويترز)
وفي الفلوجة أيضا قالت الشرطة إن 11 مسلحا بينهم ستة من جنسيات عربية قتلوا خلال اشتباكات بينهم وبين قوات أميركية وعراقية مشتركة في الحي الصناعي شرقي المدينة.

وقالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن ثمانية عراقيين قتلوا وجرح أكثر من عشرين آخرين لدى سقوط عدد كبير من قذائف الهاون على المنازل في حي الفضل وسط بغداد.

وفي بعقوبة قالت مصادر طبية إن عشرة عراقيين سقطوا بين قتيل وجريح ودمرت أربعة منازل وثماني سيارات مدنية في قصف قامت به مروحيات أميركية في حي المعلمين غربي المدينة.

كما نسف مسلحون في كركوك الجسر الذي يربط محافظات شمالي العراق بالعاصمة بغداد في منطقة طوز خورماتو.

نوري المالكي أكد دعمه تطبيع الوضع بكركوك (الفرنسية)
سقوط مروحية
وفي تطور آخر قالت مصادر صحفية إن طائرة مروحية أميركية سقطت لدى إصابتها بنيران أرضية في منطقة خان بني سعد جنوب بعقوبة.

من جهته قال الجيش الأميركي إن الطائرة اضطرت للهبوط شمال بغداد دون وقوع إصابات بين أفراد طاقمها.

وفي ذات السياق قال الجيش الأميركي في أربعة بيانات منفصلة إن أربعة من جنوده قتلوا وجرح خامس في مناطق متفرقة من العراق خلال ثلاثة الأيام الماضية.

وبذلك يصل إلى 121 عدد قتلى الجنود الأميركيين في العراق خلال شهر مايو/أيار المنصرم ليكون الشهر الأكثر دموية بالنسبة للجيش الأميركي منذ عامين ونصف العام.

الوضع بكركوك
في التطورات السياسية شدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على أن تطبيق المادة 140 من الدستور والخاصة بتطبيع الأوضاع في مدينة كركوك الغنية بالنفط والمثيرة للجدل "أمر ملزم".

وقال المالكي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس إقليم كردستان العراقي مسعود البارزاني في أربيل أن حكومته تتفهم أن هناك صعوبات في تنفيذ هذه المادة لكن ذلك لا يبرر عدم المضي في تطبيقها.

وتنص المادة 140 من الدستور على "تطبيع الأوضاع وإجراء إحصاء سكاني واستفتاء في كركوك وأراض أخرى متنازع عليها لتحديد ما يريده سكانها وذلك قبل 31 ديسمبر/كانون الأول 2007".

ويطالب الأكراد بإلحاق كركوك بإقليم كردستان في حين يعارض التركمان والعرب ذلك.

وكانت اللجنة العليا المعنية بتطبيق المادة قررت أواخر يناير/كانون الثاني الماضي ضرورة "إعادة العرب الوافدين إلى كركوك إلى مناطقهم الأصلية في وسط وجنوب العراق ومنحهم تعويضات مالية مناسبة".

المصدر :