الجيش اللبناني يجدد قصف مواقع فتح الإسلام
آخر تحديث: 2007/6/2 الساعة 09:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/2 الساعة 09:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/17 هـ

الجيش اللبناني يجدد قصف مواقع فتح الإسلام

الجيش اللبناني يتقدم للسيطرة على مواقع فتح الإسلام بمخيم نهر البارد(الفرنسية)

جدد الجيش اللبناني صباح اليوم قصفه مناطق انتشار عناصر مجموعة تنظيم فتح الإسلام في مخيم نهر البارد شمالي لبنان.
 
وأوضح مراسل الجزيرة أنه تم خلال القصف -الذي يأتي بعد ليلة هادئة نسبيا- استخدام المدفعية الثقيلة والأسلحة الرشاشة.
 
خطة استدراج
وأشار المصدر إلى أن الجيش يتبع خطة لاستدراج مقاتلي فتح الإسلام وعزلهم عن المدنيين، موضحا أن الجيش تقدم للسيطرة على مواقع يسيطر عليها عناصر التنظيم على مشارف المخيم.
 
وكان متحدث عسكري قد ذكر أمس أن الجيش تمكن من السيطرة على أبنية عالية محاذية للمدخل الشمالي للمخيم كانت عناصر فتح الإسلام تطلق منها رصاص القنص على العسكريين.
 
وأضاف أن مواقع فتح الاسلام في الأبنية المرتفعة داخل المخيم كذلك تحت سيطرة نيران الجيش.
 
واعترف الجيش اللبناني في وقت سابق بمقتل ثلاثة من جنوده إضافة إلى 19 من عناصر جماعة فتح الإسلام, في أعنف مواجهات بين الجانبين بمخيم نهر البارد.
 
وذكرت تقارير صحفية أن الطريق الرئيسية التي تربط طرابلس كبرى مدن شمالي لبنان بالحدود مع سوريا مازالت مقطوعة منذ استئناف الاشتباكات الجمعة.
 
وبلغت حصيلة القتلى الذين سقطوا منذ اندلاع المواجهات في 20 مايو/أيار إلى 83 قتيلا بينهم 38 جنديا.
 
ودعا الجيش في بيان الجمعة عناصر فتح الإسلام إلى الاستسلام لكن التنظيم يرفض تسليم عناصره المتهمين بتصفية 27 عسكريا لبنانيا في 20 مايو/أيار عند مشارف نهر البارد، فيما تصر الحكومة اللبنانية والجيش على ذلك.
 
إخفاقات سياسية
وعلى الصعيد السياسي أشار مراسل الجزيرة إلى أن إخفاقات التسوية السياسية للمشكلة مازالت متواصلة، موضحا أن المسألة تتجاوز تقديم وساطات وذلك في إشارة لما تداول بشأن وساطة لهيئة علماء فلسطين.
 
وفي هذا الإطار أكد وزير الشباب اللبناني أحمد فتفت للجزيرة أن تنظيم فتح الإسلام لم يترك خيارا للجيش اللبناني، مشددا على ضرورة استسلام عناصر التنظيم.
 
احتجاجات
ومن جهة أخرى تظاهر عدد من الفلسطينيين في أحد شوارع مخيّم برج البراجنة جنوب بيروت احتجاجا على العملية العسكرية الجارية في نهر البارد.
 
وكان ضمن المتظاهرين -الذين تجمعوا بعد صلاة الجمعة- بعض اللاجئين الفارين من مخيم نهر البارد منذ اندلاع الاشتباكات.
المصدر : الجزيرة + وكالات