السلطات كثفت حملة الاعتقالات ضد
جماعة الإخوان المسلمين (الجزيرة نت-أرشيف)
قالت مصادر أمنية إن الشرطة المصرية اعتقلت اليوم 12 من مؤيدي الإخوان المسلمين قبل أيام من انتخابات مجلس الشورى التي قدمت الجماعة 19 مرشحا إليها.
 
وذكرت ذات المصادر أن خمسة من أنصار الإخوان –وهي أكبر جماعة معارضة في مصر- اعتقلوا في مدينة دمنهور بدلتا النيل، وأن سبعة آخرين اعتقلوا في مدينة الإسماعيلية.
 
ورغم الحظر المفروض عليها، فاز أعضاء في الجماعة خاضوا الانتخابات البرلمانية مستقلين بنحو خمس مقاعد مجلس الشعب (88 من 454 نائبا) عام 2005.
 
وتقول الحكومة إن الجماعة غير مشروعة وكثيرا ما تعتقل أعضاءها.
 
واعتقلت الشرطة 48 من أفراد الجماعة أمس بينهم محامون ومعلمون وموظفون حكوميون في واحدة من أكبر حملات الاعتقال ضد الجماعة منذ فبراير/شباط.


 
يعلقون ملصقات
وقال مصدر أمني إنه "تم توقيفهم حين كانوا يقومون بتعليق ملصقات تحمل شعارات إسلامية الأمر المخالف للدستور". وكتب على الملصقات "الإسلام هو الحل" وهو شعار الجماعة.
 
"
تحظر التعديلات التي أدخلت على الدستور المصري في مارس/آذار الماضي أي نشاط سياسي قائم على أساس الدين
"
وتحظر التعديلات التي أدخلت على الدستور المصري في مارس/آذار الماضي أي نشاط سياسي قائم على أساس الدين.
 
وبحسب تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش -نقلا عن محامين من أعضاء الجماعة- فإن 87 تم توقيفهم بين 12 و19 مايو/أيار منهم 64 ينحدرون من مناطق قدمت الحركة فيها مرشحين.
 
يُذكر أن المصريين قاطعو انتخابات مجلس الشورى بشكل كبير في الماضي، لكن الانتخابات المقبلة ستكون الأولى منذ التعديلات الدستورية التي منحت المجلس بعض السلطات التشريعية.

المصدر : وكالات