انفجار الخلاني أحدث دمارا هائلا في الموقع المستهدف (الفرنسية)

ارتفعت إلى 75 قتيلا وأكثر من مئتي جريح حصيلة ضحايا انفجار شاحنة مفخخة في مرأب للسيارات قرب مسجد وسط بغداد ظهر اليوم.

وتوقعت الشرطة ومصادر طبية ارتفاع عدد القتلى بعد انتشال الجثث من بين أنقاض الموقع المستهدف، فضلا عن خطورة الإصابات التي لحقت بالعديد من الجرحى.

وتهدم جزء من مسجد الخلاني جراء الانفجار، كما احترقت العديد من المحال التجارية فضلا عن حوالي 12 سيارة متوقفة.

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن الانفجارالناجم عن شاحنة مفخخة محملة قوارير غاز معبئة أحدث حفرة بقطر ستة أمتار وعمق ثلاثة أمتار تقريبا.

وفي تطورات أخرى قتل ستة عراقيين وأصيب 16 آخرون في كمين مسلح في منطقة هبهب في محافظة ديالى، كما قتل خمسة مدنيين عراقيين بينهما زعيما عشيرتين محليتين في هجمات متفرقة في تلعفر والموصل وبلدة الإسكندرية.

من جهتها قالت وزارة الدفاع إن الجيش العراقي قتل 15 مسلحا واعتقل 65 آخرين خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في أحياء متفرقة في بغداد.

عملية بعقوبة

خسائر الجيش الأميركي ارتفعت الى 3528 قتيلا منذ غزو العراق (الفرنسية)
وقبل ذلك أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده بنيران أسلحة خفيفة أثناء عملية عسكرية شرقي بغداد أمس الاثنين، ليرتفع إلى 3528 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزو هذا البلد في مارس/آذار 2003.

يأتي ذلك في وقت بدأ نحو عشرة آلاف جندي أميركي وعراقي حملة عسكرية واسعة النطاق في محافظة ديالى شمال شرق بغداد لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة.

وأوضح الجيش الأميركي في بيان أن العملية بدأت بهجوم جوي ليلي سريع وبحلول الصباح قتلت المروحيات والقوات الأرضية 22 مسلحا وتم اعتقال اثنين آخرين.

واندفعت القوات المهاجمة نحو عدة مناطق في غرب بعقوبة وكانت تضع الحواجز عبر المداخل الرئيسية، فيما كانت المروحيات تحلق في أرجاء المدينة.

بدوره أكد الجيش العراقي مشاركته في العملية الواسعة في محافظة ديالى، مضيفا أنه تم تطهير احد أحياء منطقة المصطفى في بعقوبة من المسلحين وقتل 11 مسلحا واعتقال 12 آخرين والاستيلاء على عدد كبير من الأسلحة والمعدات.

هدنة بالناصرية
وفي الناصرية اتفق جيش المهدي والقوات العراقية على وقف إطلاق النار إثر اشتباكات بين الجانبين أسفرت عن مقتل وجرح العشرات.

سكان محليون قالوا إن قتالا متقطعا استمر في مدينة الناصرية بعد الظهر رغم اتفاق جيش المهدي والقوات العراقية على الهدنة
"
وقال عضو مجلس المحافظة جبار كاظم إن المسلحين التابعين لجيش المهدي بدؤوا الانسحاب من الشوارع بمقتضى هذا الاتفاق.

وقال النائب عن التيار الصدري في البرلمان بهاء الأعرجي إن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أمر اليوم مقاتلي جيش المهدي بعدم الاشتباك مع الشرطة، مشيرا إلى أن مؤيدي التيار توصلوا إلى اتفاق مع محافظ ذي قار على وقف لإطلاق النار يتم بموجبه انسحاب جيش المهدي وجنود الجيش وعناصر الشرطة من شوارع الناصرية. لكن بعض السكان قالوا إن قتالا متقطعا استمر بعد الظهر.

وقالت مصادر عسكرية إن اللواء الثالث في الجيش العراقي انتشر في الشوارع الرئيسية بحثا عن عناصر القناصة المتمركزين في المباني المرتفعة في آخر شارع الحبوبي وسط المدينة.

المصدر : وكالات