البوليساريو تسعى للاستقلال والمغرب لحكم ذاتي (الأوروبية-أرشيف)

اختتمت اليوم في منتجع بمانهاست بضواحي نيويورك الجولة الأولى من المفاوضات المباشرة بين المملكة المغربية وجبهة بوليساريو، للبحث عن حل لقضية الصحراء الغربية.

وحضر هذه المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة وفد جزائري وآخر موريتاني، فضلاً عن مندوبين من الدول التي تُعرف بمجموعة أصدقاء الصحراء وهي إسبانيا وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا.

ولم يعرف مدى التقدم في مباحثات الطرفين، ولكن عضوا في جبهة البوليساريو أدان ما سماه "غياب الإرادة السياسية والجدية" لدى المملكة في المفاوضات بهذه الجولة.
 
وقال إبرهيم غالي إن "المغرب اقترح الحكم الذاتي خيارا وحيدا وهو اقتراح ينتهك الشرعية الدولية وينطلق من مبدأ أن الصحراء الغربية مغربية".
 
كما حمل الرجل على ماسماه "غياب الإرادة المغربية للمضي قدما في مفاوضات حقيقية للتوصل إلى حل عادل ودائم" لنزاع يعود إلى 32 عاما.

وعن موقف البوليساريو من المفاوضات، قال غالي إن "الوفد الصحراوي سيدافع عن حقه في تقرير المصير ولن نقدم أي تنازلات بشأن هذا المبدأ وهذا المطلب".
 
وعقب مفاوضات اليوم سيرفع الأمين العام للأمم المتحدة تقريره إلى مجلس الأمن حول التقدم الحاصل في مباحثات الجانبين.
 
وللمرة الأولى منذ عشرة أعوام، يستأنف المغرب والبوليساريو مفاوضات بشأن مستقبل هذه المستعمرة الإسبانية السابقة التي ضمها المغرب عام 1975 وتطالب البوليساريو باستقلالها بدعم من الجزائر.

المصدر : وكالات