الغرب يدعم عباس وحماس ترفض شرعية حكومته
آخر تحديث: 2007/6/19 الساعة 07:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/19 الساعة 07:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/4 هـ

الغرب يدعم عباس وحماس ترفض شرعية حكومته

أول اجتماع لحكومة الطوارئ بقيادة سلام فياض تزامن مع إعلان رفع الحصار الغربي عن المساعدات للفلسطينيين (الفرنسية)

تعهد الغرب باستئناف المساعدات للفلسطينيين عن طريق حكومة الطوارئ التي شكلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وجاءت على أنقاض حكومة الوحدة الفلسطينية بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في مؤتمر صحفي في واشنطن إن الرئيس الأميركي جورج بوش هاتف عباس، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة "ستستأنف المساعدات الكاملة للحكومة الفلسطينية والاتصالات العادية بين الحكومتين".

من جانبه قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في نيويورك إن إسرائيل "ستفرج عن إيرادات الضرائب المجمدة لعباس".

دعم أوروبي
من جهته أعلن الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع لوزراء الخارجية في لوكسمبورغ عن استئناف تقديم مساعداته للحكومة الفلسطينية الجديدة.

وقال منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن الاتحاد سيستأنف مساعداته للفلسطينيين على أن تقدم لحكومة الطوارئ.

وأعلنت مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد بينيتا فيريرو فالدنر من جهتها عن الرغبة في الاجتماع مع فياض بأسرع ما يمكن لترتيب الأولويات، مشيرة إلى أن المهم في الوقت الحاضر هو المساعدات الإنسانية.

حكومة لكل فلسطين
وبعد أول اجتما ع للحكومة قال وزير العدل والإعلام في حكومة الطوارئ الفلسطينية رياض المالكي إن حكومته ستباشر عملها بالأراضي الفلسطينية رغم الوضع الذي وصفه بالشاذ في غزة.

وأضاف المالكي أن السلطة الفلسطينية لا تزال قائمة في الضفة وغزة على السواء وستواصل ولايتها عليها، لكن كتلة الإصلاح والتغيير في المجلس التشريعي الفلسطيني التابعة لحماس رفضت هذه الحكومة ووصفتها بأنها غير شرعية.

واعتبر الناطق باسم الكتلة صلاح البردويل في مؤتمر صحفي أن هذه الحكومة "غير شرعية وغير وطنية ومخالفة للدستور والقانون الأساسي لافتقارها لموافقة المجلس التشريعي". وحذر البردويل قيادات حركة فتح من اتخاذ قرارات تمس حركة حماس ومؤسساتها.

وفي ذات السياق قال القيادي في حماس محمود الزهار إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ألغى ثلاثة بنود أساسية من القانون الأساسي مما يجعل الحكومة غير شرعية. وأضاف في مقابلة مع الجزيرة أن "الشرعية هي شرعية الوطن وليست شرعية الاحتلال ومن يساندونه".

ونفى الزهار أن تكون حكومة إسماعيل هنية المقالة تعيش في مأزق أو أزمة أمنية في غزة، معتبرا أن الأمن يستتب في القطاع. كما نفى مسؤولية حماس عن إثارة أحداث العنف الأخيرة "لكن بعض مرتكبي المجازر بحق الناس فروا إلى المقرات الأمنية وعناصر حماس سيطرت عليها بعد ذلك". 

مسلحو فتح نفذوا هجمات على مواقع لحماس في الضفة (الفرنسية)
فتح تتهم
لكن القيادي في حركة فتح أحمد حلس اتهم حماس بأنها أوصلت الأمور في قطاع غزة إلى طريق مسدود. ودعا حلس أعضاء فتح إلى عدم إثارة قضايا خلافية في الوقت الراهن.

من ناحيته أدان أمين سر حركة فتح المعتقل في إسرائيل مروان البرغوثي ما وصفه بالانقلاب العسكري الذي نفذته قيادة حماس في غزة. ودعا في بيان  عباس إلى إقالة قادة الأجهزة الأمنية وتشكيل قيادة جديدة لفتح في غزة من النشطاء الذين ظلوا داخل القطاع.

الوضع بالضفة
وفي أحدث التطورات الميدانية في الضفة التي تشهد هجمات من فتح على شخصيات ومؤسسات حماس، أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن مسلحين أحرقوا منزل رئيس المجلس التشريعي المعتقل في السجون الإسرائيلية عزيز دويك في رام الله حين كان المنزل خاليا من سكانه.

المصدر : الجزيرة + وكالات