عشرات القتلى باشتباكات جنوبي العراق وتفجيرات ببغداد
آخر تحديث: 2007/6/18 الساعة 23:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/18 الساعة 23:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/3 هـ

عشرات القتلى باشتباكات جنوبي العراق وتفجيرات ببغداد

 انفجار مفخخة الفلوجة أوقع ضحايا كثيرين ودمارا هائلا (الفرنسية)

بدأت قوات أميركية وعراقية مشتركة عملية عسكرية واسعة شمال بغداد وجنوبها وذلك فيما قتل عشرات العراقيين في اشتباكات اندلعت بين مليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقوات بريطانية عراقية مشتركة في مدينة العمارة جنوبي العراق، كما جرت مواجهات مماثلة في الناصرية المجاورة، في حين شهدت بغداد والفلوجة تفجيرات سيارات مفخخة أوقعت قتلى.
 
وقالت مصادر أمنية عراقية إن العملية العسكرية الجديدة تشمل محافظة ديالى ومنطقة الثرثار قرب الفلوجة. وقد أكد الجيش الأميركي هذه العمليات دون إعطاء تفاصيل عنها.
 
معارك العمارة
جاء هذه التطور فيما قال الجيش الأميركي في بيان له إن قوات التحالف -التي يقودها وتشمل القوات البريطانية- قتلت عشرين مسلحا وجرحت ستة آخرين واعتقلت مشتبها فيه بسلسلة غارات استهدفت ما وصفها بخلايا سرية تهرب السلاح من إيران في مدينة العمارة وقضاء المجر الكبير في محافظة ميسان.
 
وأشار المتحدث العسكري الأميركي كريستوفر غارفر إلى أن الجيش الأميركي شارك في عملية العمارة التي وصفها بأنها واحدة من أكبر العمليات خارج بغداد منذ أشهر لاستهداف شبكات تهرب أسلحة من إيران.
 
وأوضح أنه خلال العمليات تعرضت قوات التحالف لنيران أسلحة صغيرة كثيفة وهجمات بقذائف صاروخية في العمارة والمجر الكبير اضطرت القوات البرية –حسب تعبيره- إلى طلب الدعم الجوي لإسكات النيران المعادية دون أن يحدد ما إذا كان القصف نفذته الطائرات الأميركية أم البريطانية.
 
وقد تضاربت الأنباء بشأن عدد القتلى والجرحى على الجانب العراقي، فقد نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر طبية وأمنية عراقية سقوط 36 قتيلا على الأقل بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة العراقية وإصابة مئة آخرين.
 
في حين ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن لطيف التميمي -عضو مجلس محافظة ميسان ورئيس اللجنة الأمنية في المحافظة- ومصادر صحية مقتل 16 شخصا وإصابة أربعين آخرين بينهم امرأتان وطفل قتل غالبيتهم "بقنابل ألقتها الطائرات البريطانية وهم نيام على أسطح منازلهم".
 
 العراقيون يوميا يودعون ضحايا جددا للعنف (الفرنسية)
كما قال مسؤول في مكتب الصدر في العمارة لوكالة رويترز للأنباء إن العملية أسفرت عن مقتل 17  وإصابة 45 آخرين جميعهم من جيش المهدي.
 
وقد أكدت متحدثة باسم وزارة الدفاع البريطانية قيام قوة عراقية خاصة تدعمها قوات بريطانية بعملية عسكرية قرب العمارة، مشيرة إلى عدم وقوع أي إصابات في صفوف القوات البريطانية.
 
وجرت الاشتباكات فجر اليوم أثناء قيام القوات البريطانية بعمليات دهم من منزل إلى منزل في أحياء المعلمين وأم غربة والقطاع شرقي العمارة، وحي الشهداء غربا وقضاء المجر الكبير جنوبا. 
 
وقال المتحدث باسم مكتب الصدر في العمارة عودة البحراني إن القوات البريطانية قامت بإنزال في حيي المعلمين والشهداء وقضاء المجر الكبير.
 
وتعد هذه أعنف مواجهة بين قوات التحالف التي تقودها واشنطن وجيش المهدي التابع للصدر منذ بدء حملة أمنية واسعة في العراق قبل أربعة أشهر.
   
اشتباكات الناصرية
وفي الناصرية المجاورة لمحافظة ميسان تدور مواجهات مسلحة مماثلة بين عناصر من جيش المهدي من جهة وقوات الجيش والشرطة العراقية من جهة أخرى وسط المدينة.
 
وقد تضاربت المعلومات عن أعداد القتلى والجرحى في هذه الاشتباكات، فبينما ذكرت مصادر طبية لوكالة الصحافة الفرنسية مقتل سبعة أشخاص وجرح 45 آخرين، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر الشرطة مصرع ثمانية أشخاص وإصابة أكثر من ستين آخرين.
 
في حين قالت مصادر طبية أمنية عراقية لوكالة رويترز إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 54 آخرين.
 
وأشارت مصادر أمنية إلى أن الاشتباكات اندلعت عقب تعرض دورية للشرطة لهجوم الليلة الماضية. كما سقطت قذائف هاون على مقار للشرطة، موضحا أن المواجهات اندلعت وسط الناصرية لكنها امتدت إلى أحياء جنوبي وغربي المدينة. لافتا إلى أن السلطات فرضت حظر التجول إثر هذه المواجهات.
 
تفجيرات
 شرطي عراقي في موقع انفجار ببغداد (رويترز)
وفي بغداد قتل سبعة أشخاص وأصيب 25 آخرون لدى انفجار سيارتين مفخختين قرب محطة للوقود وفق ما ذكرت مصادر الشرطة التي قالت إن الضحايا كانوا في طابور لشراء الوقود.
 
وفي هجوم آخر قتل عقيد في وزارة الداخلية العراقية وأصيب اثنان من حراسه في كمين تعرض له موكبه.
 
كما قتل أربعة مدنيين عراقيين وأصيب 13 آخرون في انفجار سيارة مفخخة في سوق للخضار في الفلوجة.
 
على صعيد آخر أقال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قائد شرطة البصرة محمد حمادي الموسوي في جنوبي العراق لفشل قواته في منع الهجمات التي استهدفت مسجدين للسنة على الأقل في المدينة نهاية الأسبوع الماضي.
المصدر :