حزب الله يتهم الحكومة بتصعيد الأزمة في لبنان
آخر تحديث: 2007/6/18 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/18 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/2 هـ

حزب الله يتهم الحكومة بتصعيد الأزمة في لبنان

حكومة السنيورة (يمين) حددت الخامس من أغسطس/آب المقبل لإجراء انتخابات فرعية (الفرنسية-أرشيف)

اتهم حزب الله اللبناني حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة بتصعيد الأزمة السياسية عبر الدعوة إلى إجراء انتخابات فرعية لاختيار خلفين لنائبين تم اغتيالهما.

وقال النائب عن الحزب حسن فضل الله الأحد إن الغالبية الحكومية "لا تريد أن تصل إلى حل"، متهما إياها بالسير وفق مخطط "يريد أن يصل بالبلاد إلى مزيد من الأزمات والانقسامات".

وصرح فضل الله بأن الغالبية تجاوزت صلاحيات الرئيس إميل لحود و"ضربتها بعرض الحائط" بدعوتها إلى الانتخابات دون موافقته.

وساطة عربية
وكانت الحكومة قررت إجراء انتخابات فرعية في الخامس من أغسطس/آب المقبل لاختيار نائبين يخلفان النائب والوزير بيار الجميل الذي اغتيل في نوفمبر/تشرين الثاني 2006، والنائب وليد عيدو الذي قتل الأربعاء جراء تفجير في بيروت.

ومن جهته ألمح التيار الوطني الحر المسيحي المعارض بزعامة النائب ميشال عون الأحد إلى أنه لن يعارض إجراء الانتخابات الفرعية، لكنه اشترط أن يوقع لحود المرسوم الوزاري.

وفي القاهرة أكدت مصادر دبلوماسية أن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى سيتوجه غدا الثلاثاء إلى بيروت على رأس وفد عربي رفيع المستوى في مسعى جديد لجمع الفرقاء اللبنانيين على طاولة الحوار.

وأعلنت الجامعة يوم الجمعة أن الوفد سيجري "لقاءات مع الرئاسة ومجلس النواب والحكومة اللبنانية وسيعمل على توفير الأجواء الملائمة لاستئناف الحوار الوطني اللبناني".

وكان وزراء الخارجية العرب أقروا تشكيل هذا الوفد في ختام اجتماعهم الطارئ بالقاهرة أول أمس، كما أقروا تقديم المساعدة للحكومة وللقوات المسلحة اللبنانية في مواجهة ما يسمى الإرهاب.

الجيش اللبناني أعلن أنه دمر آخر التحصينات الرئيسية لـ"فتح الإسلام" (الفرنسية-أرشيف)
طلب سعودي

وفيما يتصل بأحداث مخيم نهر البارد شمال لبنان، طلب وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز من السلطات اللبنانية تسليم الرياض كل سعودي يعتقله الجيش اللبناني في الشمال بتهمة الانتماء إلى جماعة فتح الإسلام.

وأضاف أنه "لا توجد معلومات أو تفاصيل مؤكدة حول وجود سعوديين بين أفراد فتح الإسلام"، وقال "في الحقيقة لم يصلنا شيء من السلطات اللبنانية وسفير المملكة هناك يتابع هذه الأمور مع المسؤولين".

وكانت مصادر صحفية قد أشارت إلى أن أعضاء في فتح الإسلام سيسلمهم لبنان إلى السعودية.

وعلى المستوى الميداني أعلن الجيش اللبناني أنه دمر بشكل كامل موقع صامد الذي كان أحد التحصينات الرئيسة لمسلحي فتح الإسلام في غرب مخيم نهر البارد.

وتجددت الأحد الاشتباكات المتقطعة في المخيم بين الجيش والمسلحين استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والمدفعية عقب قصف عنيف للجيش على مواقع للجماعة عند طرف المخيم.

وقال شهود عيان إن الجيش تقدم مقتربا من المدخل الشمالي الشرقي للمخيم ويحاول السيطرة على مدرسة على الجانب الساحلي للمخيم لكنه يلقى مقاومة.

وتذكر تقارير أحداث نهر البارد التي اندلعت يوم 20 مايو/أيار الماضي أن ما لا يقل عن 150 شخصا قتلوا منهم 68 جنديا لبنانيا وأكثر من 50 مسلحا من فتح الإسلام و32 مدنيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: