أولمرت يعتبر عباس شريكا ودعم أميركي أوروبي لفياض
آخر تحديث: 2007/6/18 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/18 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/2 هـ

أولمرت يعتبر عباس شريكا ودعم أميركي أوروبي لفياض

حكومة الطوارئ لقيت دعما غير مسبوق في مواجهة سيطرة حماس على غزة (رويترز)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إن إسرائيل يمكن أن تكون شريكا حقيقيا لحكومة الطوارئ الفلسطينية التي شكلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في وقت يتوقع أن تنال فيه هذه الحكومة دعما إضافيا من الاتحاد الأوروبي اليوم.

 

وفي تصريحات له في نيويورك قال أولمرت إن تشكيل حكومة فلسطينية جديدة يمكن أن يتيح العودة إلى المفاوضات تمهيدا للتوصل إلى "اتفاق سلام دائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

 

وجاء في كلمة ألقاها بمؤتمر رؤساء كبرى المنظمات اليهودية الأميركية "سنكون على استعداد لإجراء مناقشات مع عباس حول الأفق السياسي لما سيصبح في النهاية أساسا لاتفاق دائم بيننا وبين الفلسطينيين".

 

وأضاف أولمرت أنه مستعد لإجراء حوار مع عباس من أجل "حل المشاكل اليومية الباقية والتقدم في البحث عن حلول تتيح حل المسائل الكبرى".

 

وقد التقى رئيس الحكومة الإسرائيلية قبل ذلك الأمين العام للأمم المتحدة بان  كي مون وقال إنه بحث معه الوضع الإنساني في الأراضي الفلسطينية، ووعد أولمرت ببحث قضية الإفراج عن ملايين الدولارات من عائدات الضريبة التي تحصلها إسرائيل للفلسطينيين على البضائع التي تمر لهم عبر موانئها.

 

وكان أولمرت قال السبت الماضي قبل توجهه إلى الولايات المتحدة إنه "نشأ في الأيام الأخيرة واقع لم نعرفه منذ فترة طويلة بفضل تقدم دبلوماسي مع سلطة فلسطينية تشهد تحولا، ونريد أن نعمل لاغتنام هذه الفرصة".

 

وفي هذا السياق أكدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني اليوم أن إسرائيل تريد "التوصل إلى اتفاق مع عباس والفلسطينيين المعتدلين، ولا بد من المرور بمراحل مختلفة لضمان أن الدولة  الفلسطينية المستقبلية لن تصبح دولة إرهابية".

 

وأضافت "من جهة أخرى ينبغي عدم السماح بشرعنة حماس، ومن المهم أن يواصل المجتمع الدولي ممارسة ضغوطه" على هذه الحركة.

 

أ

مسلحون من فتح ينتشرون في الضفة الغربية (الفرنسية)
ميركا وأوروبا
ووصل أولمرت إلى واشنطن للاجتماع غدا الثلاثاء مع الرئيس جورج بوش.

 

وفي هذا السياق قال مسؤولون أميركيون إن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ستعلن هذا الأسبوع سياستها الجديدة تجاه الحكومة الفلسطينية التي شكلها الرئيس الفلسطيني.

 

وكان القنصل العام الأميركي جاكوب ويلز الذي يتولى العلاقات مع الفلسطينيين قال إن واشنطن سترفع الحظر على المعونات المالية المباشرة لحكومة الطوارئ الجديدة.

كما ينتظر أن يعلن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين سيجتمعون اليوم في لوكسمبورغ "دعمهم السياسي والمالي" لحكومة سلام فياض التي أدت اليمين الدستورية أمس أمام عباس.

وحسب المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي كريستينا غالاش فإن الوزراء سيعلنون "بوضوح دعمهم للرئيس الفلسطيني أبو مازن (محمود عباس)، ودعم قراراته ودعمهم السياسي والمالي لحكومة سلام فياض".

هدوء بغزة
تأتي هذه التطورات في وقت ساد فيه الهدوء قطاع غزة بينما واصل السكان تخزين المواد التموينية خوفا من إقدام إسرائيل على فرض حصار اقتصادي طويل الأمد، خصوصا مع إعلان أفرائيم سنيه نائب وزير الدفاع الإسرائيلي أن وحدات إسرائيلية تمركزت بصورة احترازية شمالي القطاع.

هنية قام بجولة ميدانية لطمأنة أهل غزة (رويترز)
وكان مسؤولون إسرائيليون أعلنوا أنهم سيواصلون فرض عزلة كاملة على قطاع غزة لتجنب امتداد تأثير حماس إلى الضفة الغربية.

وقال وزير البنية التحتية الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر في تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن "إسرائيل يجب أن تعزز عزل قطاع غزة وألا تسمح بمرور أي شيء باستثناء الكهرباء والماء".

وفي خطوة متصلة خفضت شركة دور ألون الإسرائيلية إمدادات الوقود إلى القطاع لزيادة الضغط على حركة حماس. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن أغلب السيارات في غزة يمكن أن تتوقف تماما خلال أسبوعين لحرمانها من إمدادات الوقود.

ولكن رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية أكد في المقابل أن حكومته ستواصل مهامها وطمأن مواطني غزة بأن الأوضاع الأمنية تتجه إلى الاستقرار، مشددا على أهمية الحفاظ على وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة أراضيه.

وفي السياق نفسه قال العميد توفيق جبر -الذي عينه هنية قائدا للشرطة الفلسطينية في قطاع غزة- إن حفظ الأمن في غزة أولوية لا يمكن أن تكون رهينة التجاذبات السياسية. وأضاف في لقاء مع الجزيرة أنه سيبدأ بمد جسور الثقة بين الشرطة والمواطن.

وكان عباس اعتبر القوة التنفيذية وما سماها مليشيات حماس "خارجة على القانون بسبب قيامها بالعصيان المسلح على الشرعية الفلسطينية ومؤسساتها".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: