جندي إسرائيلي يعد لقصف جنوب لبنان أثناء حرب الصيف الماضي (الفرنسية-أرشيف)

نفى حزب الله اللبناني أي صلة له بحادث إطلاق صواريخ كاتيوشا على شمال إسرائيل اليوم.

من جهته قال مصدر أمني لبناني إن مسلحين يشتبه في أنهم فلسطينيون أطلقوا أربعة أو خمسة صواريخ على شمال إسرائيل من جنوب لبنان.

وقال مصدر أمني آخر أن ثلاثة صواريخ أطلقت من منطقة قرية الطيبة بجنوب لبنان وسقط اثنان منها في شمال إسرائيل والثالث قرب موقع لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (اليونفيل) في قرية الحولة.

وفي المقابل قال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن صاروخين من نوع كاتيوشا سقطا في بلدة كريات شمونة بشمال إسرائيل قرب الحدود مع لبنان، ما تسبب في حدوث أضرار ولكن دون وقوع إصابات.

وأوردت الإذاعات الإسرائيلية نقلا عن مسؤولين في وزارة الدفاع أن تنظيما فلسطينيا في لبنان هو المسؤول عن إطلاق هذه الصواريخ.

وأشار المتحدث إلى أن أحد الصواريخ سقط على مصنع، في حين سقط آخر على سيارة مدنية.

وكانت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي ذكرت في وقت سابق أن هناك شكوكا في أن مسلحي فتح الإسلام ربما يقفون وراء إطلاق الصواريخ.

وقالت الإذاعة العسكرية إنه تم إبلاغ رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الذي يقوم بزيارة رسمية للولايات المتحدة بهذه التطورات.

وقال مسؤول إسرائيلي يرافق أولمرت في زيارته إن تل أبيب ستتحلى بضبط النفس ولن تخضع لما سماه هذا الاستفزاز، مشيرا إلى أنها ستراقب الوضع عن كثب. 

وتعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق صواريخ على شمال إسرائيل منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي على لبنان في أغسطس/ آب الماضي، حيث أطلق حينها حزب الله نحو أربعة آلاف صاروخ على إسرائيل.

المصدر : وكالات