قوة السلام الأفريقية تطالب بمساعدة طبية عاجلة للصومال
آخر تحديث: 2007/6/16 الساعة 21:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/16 الساعة 21:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/1 هـ

قوة السلام الأفريقية تطالب بمساعدة طبية عاجلة للصومال

القوة الأوغندية تشكو نقص الأدوية وتعالج 300 صومالي يوميا (رويترز-أرشيف)

وجهت قوة حفظ السلام الأفريقية في مقديشو نداء لتزويدها بأدوية لتقديم المساعدة الطبية لمئات الصوماليين الذين يقصدون مرفقها الطبي يوميا.

وقال طبيب الوحدة أمبروسي أوكيو موجها نداءه من منزل بلا أبواب ونوافذ وخرق جدرانه الرصاص، إن مخزونه من الأدوية قارب على النفاذ.

وأشار أوكيو الى رتل يضم عشرات النساء والأطفال المصطفين أمام المركز قائلا إنه لم يعد بمقدوره مساعدة هؤلاء الناس.

وذهب الطبيب الأوغندي إلى القول إنه عالج 300 شخص يوميا خلال الأسبوع الماضي، مضيفا أنه غير قادر على مواصلة مهمته. وزاد "نريد أدوية بصورة عاجلة، حاجتنا لذلك ماسة".

وترابط في مقديشو قوة أوغندية تابعة للاتحاد الأفريقي تضم 1600 جندي في إطار دعم الحكومة المؤقتة التي تواجه تمردا من طرف المحاكم الإسلامية وبعض القبائل.

وأتلفت هذه القوة السبت الماضي أربعة أطنان من الأسلحة صادرتها الحكومة المؤقتة والقوات الإثيوبية التي تدعمها خلال حملات دهم في المدينة.

مجلس الأمن

جونز باري شدد على توسيع التمثيل
في مؤتمر المصالحة الصومالي (رويترز)
في غضون ذلك وصل العاصمة الإثيوبية مندوبو الدول الأعضاء في مجلس الأمن في إطار دعمهم لعمليتي حفظ السلام في الصومال والسودان.

والتقى الأعضاء لدى وصولهم رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري وبحثوا معه ملف الصومال الذي يقول الاتحاد إن قوة حفظ السلام فيه تفتقر إلى التمويل.

وقال المندوب البريطاني أمير جونز باري بعد الاجتماع إن وفد مجلس الأمن كرر دعمه لمهمة الاتحاد الأفريقي في الصومال، وشدد على ضرورة أن تدعو الحكومة المؤقتة إلى "أوسع تمثيل ممكن لعشائر الدولة وفصائلها في إطار جهودها الخاصة بالمصالحة".

وأعلنت الولايات المتحدة الجمعة عن هبة قيمتها أربعة ملايين دولار لمساعدة الصومال الذي يواجه حربا أهلية منذ 1991، على تنفيذ مشاريع تنموية وتنظيم مؤتمر المصالحة الصومالية المقرر منتصف الشهر القادم.

أميركا والمصالحة

"
قال السفير الأميركي بكينيا والصومال مايكل رانبرغر إن لديه الثقة الكافية بانعقاد مؤتمر المصالحة، مشيرا الى أن التدابير الجيدة قد اتخذت لدعمه
"
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن سفير الولايات المتحدة في كينيا والصومال مايكل رانبرغر ومنسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الصومال إريك لاروش، وقعا الجمعة في نيروبي اتفاقا حول هذه المساعدة التي ستوزع عبر برنامج الأمم المتحدة للتنمية.

وسيخصص 1.25 مليون دولار  من هذه الملايين الأربعة لتمويل مؤتمر المصالحة الصومالية الذي أرجئ حتى الآن ثلاث مرات، والذي سيعقد في مقديشو يوم 15 يوليو/ تموز المقبل، لكنه يواجه مشاكل مالية وتنظيمية.

وكانت الحكومة الصومالية أكدت أنها تحتاج إلى 24 مليون دولار لتنظيم هذا المؤتمر الرامي إلى بسط السلام والأمن في البلاد.

وقال رانبرغر في ندوة صحفية "لدي الثقة الكافية بانعقاد هذا المؤتمر، وأعتقد أن التدابير الجيدة قد اتخذت لدعمه".

المصدر : وكالات