تحطم طائرة F16 أميركية بالعراق وغيتس يصل بغداد
آخر تحديث: 2007/6/16 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :يلدرم: أردوغان وقائد الجيش التركي يتوجهان إلى طهران قريبا
آخر تحديث: 2007/6/16 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/1 هـ

تحطم طائرة F16 أميركية بالعراق وغيتس يصل بغداد

سقوط طائرة F16 أمر نادر الحدوث في العراق (رويترز-أرشيف)

قال الجيش الأميركي في بيان إن إحدى طائراته المقاتلة من طراز F16 قد تحطمت الخميس شمال بغداد, وذكر البيان أن شخصا واحدا كان على متن الطائرة, دون تقديم مزيد من التفاصيل.
 
وجاء في البيان أن الطائرة كانت تحلق في مهمة دعم جوي ضمن الحملة رقم 332, وأنها انطلقت من قاعدة بلد شمال بغداد. ولم يكشف البيان مصير الطيار الأميركي الذي كان على متنها, وقال إن ملابسات سقوطها ما تزال رهن التحقيق.
 
يشار إلى أن تحطم الطائرات المقاتلة أمر نادر الحدوث في العراق, والمالوف أن المروحيات هي أكثر أنواع سلاح الجو تعرضا للهجمات أو الحوادث، فقد سقطت تسع مروحيات أميركية في العراق عام 2007 فقط, وأسفر سقوطها عن مقتل 30 شخصا معظمهم جنود أميركيون.
 
وفي مايو/ أيار 2005 سقطت طائرتا FA18 من طراز هورنت تابعتان لمشاة البحرية الأميركية. وقال المسؤولون الأميركيون حينها إنهم يعتقدون أن الطائرتين ربما اصطدمتا في الجو.
 
وفي بيان آخر قال الجيش الأميركي أمس إن أربعة من جنوده قتلوا في اليومين الماضيين ثلاثة منهم بانفجار في محافظة كركوك شمالي العراق الجمعة والرابع قتل الخميس بإطلاق نار خلال عملية عسكرية في ديالى.
 
ويرتفع بذلك عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه عام 2003 إلى 3519 عسكريا.
 
في السياق تعرضت المنطقة الخضراء في بغداد لهجوم بقذائف. وقالت الشرطة العراقية إن أكثر من 10 قذائف هاون ضربت في هذه المنطقة التي يوجد بها مقر الحكومة العراقية والسفارتان الأميركية والبريطانية، ما أسفر عن سقوط بعض الضحايا. وقد شوهدت أعمدة الدخان ترتفع من المنطقة المستهدفة.
 
غيتس ببغداد
غيتس لم يشكك بأداء حكومة المالكي (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور آخر وصل إلى بغداد في زيارة مفاجئة مساء الجمعة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس، يحض خلالها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على بذل المزيد من الجهود لإحراز تقدم في عملية المصالحة الوطنية, عقب عملية تفجير مئذنتي مرقد الإمامين العسكريين في سامراء الأربعاء الماضي.
 
وأعرب غيتس في مؤتمر صحفي لدى وصوله العاصمة العراقية عن خيبة أمله إزاء التطورات الأخيرة التي يشهدها العراق. وقال إنه يتمنى ألا يفضي تفجير المرقد الذي حمل تنظيم القاعدة مسؤوليته إلى مزيد من التدهور في الأوضاع.
 
وقال إنه يثق بأداء وقدرات قائد قوات التحالف في العراق الجنرال ديفد بتراوس في تحقيق تغييرات بهذا البلد. وأضاف أن الإدارة الأميركية تنتظر قدوم سبتمبر/ أيلول لتطلع على تقرير سير خطة فرض القانون المطبقة في بغداد منذ عدة أشهر.
 
وتنتظر واشنطن من بغداد أن تمنح دورا أكبر للسنة في حكومة الوحدة الوطنية, وأن تطبق مشاريع قوانين النفط واجتثاث البعث والتعديلات الدستورية وتحديد موعد لانتخابات مجالس المحافظات.
 
ورغم أن حكومة المالكي لم تحقق أي تقدم يذكر في أي من هذه المحاور, لم يشكك غيتس بقدرات رئيس الوزراء العراقي, وقال إنه يعمل بالتنسيق مع الإدارة الأميركية وإنه "سيحقق تقدما في هذا الإطار".
 
تدمير ضريح
التظاهرات المنددة بتفجير مرقد العسكريين تواصلت في العراق (الفرنسية)
على صعيد آخر قال مجلس علماء المسلمين في العراق إن مسلحين من مليشيات طائفية نسفوا ضريح وجامع الصحابي طلحة بن عبيد الله في البصرة بعد أن أفسح حراسه الذين ينتمون إلى شرطة المحافظة المجال لهم من غير أن يطلقوا رصاصة واحدة لمنعهم.
 
وقد حصلت الجزيرة على صور فوتوغرافية تظهر الضريح وقد دمر بالكامل هو والمئذنة. وقال بيان المجلس إن ما سماه بالاحتلال والحكومة الحالية يتحملان المسؤولية عن هذا الاعتداء وطلب من أهل المحافظة التحلي بضبط النفس وعدم الانجرار وراء المخططات التي تريد إشعال فتنة في العراق، على حد قوله.
 
في هذا السياق تواصل السلطات العراقية التحقيق مع الحراس المسؤولين عن حماية مرقد الإمامين العسكريين في سامراء الذين اعتقلوا بعد تفجير مئذنتي المرقد. وقال الجيش الأميركي من جهته إن عدد المعتقلين من قوات الشرطة يبلغ 13 عنصرا بينهم قائد وحدة الطوارئ، دون أن يذكر اسمه.
 
ويسود في سامراء هدوء حذر، بينما انتشر جنود عراقيون في أنحاء متفرقة منها. وقال سكان إنه أمكن مشاهدة قناصة تابعين للجيش فوق أسطح المباني.
 
وفي بغداد يستمر فرض حظر التجول تحسبا لاندلاع هجمات عقب تفجير سامراء. وقال قادة عسكريون أميركيون إن جميع القوات الأميركية الإضافية نشرت الجمعة في إطار حملة أمنية كبيرة بالعاصمة، موضحين أنه يجري إرسال نحو 28 ألف جندي أميركي إضافي معظمهم إلى بغداد.
المصدر : الجزيرة + وكالات