مبعوثان دوليان يبحثان في دمشق أوضاع المنطقة
آخر تحديث: 2007/6/15 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/15 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/30 هـ

مبعوثان دوليان يبحثان في دمشق أوضاع المنطقة

مايكل ويليامز يتحدث بعد لقائه فاروق الشرع نائب الرئيس السوري في دمشق (رويترز)
استقبلت دمشق أمس الخميس موفدين دوليين أحدهما يمثل الأمم المتحدة والآخر المبعوث السويسري إلى المنطقة، وذلك في إطار البحث الجاري حاليا لإحياء فرص السلام في الشرق الأوسط.

 

فقد بحث وزير الخارجية السوري وليد المعلم مع المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط مايكل ويليامز الأوضاع في المنطقة.

 

كما بحث الموضوع نفسه في لقاء منفصل مع المبعوث السويسري الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط ديديه بفيرنز أثناء استقباله في مقر وزارة الخارجية بدمشق.

 

وكالة الأنباء السورية ذكرت أن المحادثات بين المعلم والمبعوث الدولي تركزت على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة والممارسات الإسرائيلية وانتهاكاتها لقرارات الأمم المتحدة وسبل إعادة عملية السلام في المنطقة على أساس المبادرة العربية للسلام المستندة إلى قرارات الأمم المتحدة ومرجعية مدريد ومبدأ الأرض مقابل السلام.

 

وكان ويليامز، حسب ما ذكره المصدر نفسه، قد أكد خلال لقائه مع فيصل مقداد نائب وزير الخارجية السوري "التزام الأمم المتحدة بالعمل لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة" تنفيذا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة لا سيما القرارين 242-338 و"التزام الأمم المتحدة بتفعيل دورها في مواجهة التطورات الخطيرة التي تشهدها المنطقة".

 

كذلك نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر رسمية سورية أن الجانبين بحثا الأوضاع المستجدة في العراق والأراضي الفلسطينية، حيث طالب ويليامز دمشق باستغلال نفوذها لوقف الاقتتال الداخلي في قطاع غزة.

المصدر : الفرنسية