القوات الإثيوبية تتعرض لهجمات متزايدة (الفرنسية-أرشيف)
اندلعت مجددا مواجهات عنيفة في أرجاء متفرقة من العاصمة الصومالية بين القوات الإثيوبية ومسلحين وصفتهم المصادر الحكومية بالمتمردين.

وقالت مصادر أمنية إن المعارك اندلعت لدى مهاجمة مسلحين قواعد للجيش الإثيوبي، ما تسبب بسقوط قتيل، بحسب ما أفاد شهود.
 
وقالت الشهود إن الجيش الإثيوبي المتحالف مع الحكومة الانتقالية استخدم الآليات والمدفعية مستهدفا مواقع في جنوب ووسط العاصمة مقديشو.

وتأتي هذه الاشتباكات المتجددة بينما أعلن عن تأجيل مؤتمر المصالحة الوطنية في الصومال الذي كان من المقرر أن يبدأ اليوم الخميس ويستمر مدة شهر, بما وصف بضربة جديدة لجهود السلام.

وقال رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر علي مهدي محمد إن سبب التأجيل يرجع إلى ما وصفها بظروف "لم تكن متوقعة", دون أن يحدد هذه الظروف.

ويعد هذا التأجيل هو الثاني حيث كان مقررا عقد المؤتمر في أبريل/نيسان الماضي إلا أن تدهور الأوضاع الأمنية حال دون ذلك.

وكان دبلوماسيون أجانب قد تقبلوا تأجيل المؤتمر على الرغم من أنهم يعلقون آمالا عليه بوصفه الوسيلة الوحيدة لمحاولة ضمان الوصول لسلام دائم في الصومال التي ترزح تحت فوضى منذ الإطاحة بنظام الرئيس محمد سياد بري عام 1991.

المصدر : وكالات