مايكل وليامز عقب مباحثاته مع فاروق الشرع والتي تناولت مبادرة السلام العربية (رويترز)

قال المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام بالشرق الأوسط مايكل وليامز إن هناك "أجواء مختلفة" في إسرائيل تجاه  سوريا، معربا عن أمله في أن يستأنف الطرفان محادثات السلام قرييا.

ولم يحدد المسؤول الأممي الذي كان يتحدث للصحفيين عقب اجتماع في دمشق مع فاروق الشرع نائب الرئيس السوري ماهية هذا التغيير، مكتفيا بالقول "إن إسرائيل تعرف سوريا وتفهمها جيدا".

وأشار وليامز إلى أنه يبدو أن هناك الكثير أنجز بخصوص هذا التحول، مضيفا أنه يتطلع للحظة التي يعود فيها الطرفان لطاولة المفاوضات.

وأوضح أن زيارته لدمشق ولقاءاته مع المسؤوليين هناك جاءت انطلاقا من أهمية الحديث حول السلام، والدور الذي يمكن أن تقوم بها مبادرة السلام العربية.

وقد صرح أحمد عرنوس نائب وزير الخارجية السوري الثلاثاء أن بلاده مستعدة للتفاوض مع إسرائيل على أساس مرجعية مدريد والأرض مقابل السلام، لكنها ترفض أي شروط للمحادثات.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أعلن في وقت سابق الاستعداد للانسحاب من مرتفعات الجولان، لكنه طالب بأن تقطع دمشق في المقابل علاقاتها مع إيران وحزب الله والجماعات الفلسطينية.

وما زالت سوريا نظريا في حالة حرب مع إسرائيل رغم عقد محادثات سلام متفرقة بدأت في مدريد عام 1991، وانهارت المحادثات في يناير/كانون الثاني عام 2000 دون تحديد مصير مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

المصدر : أسوشيتد برس