محكمة الأنفال تصدر حكمها بالقضية يوم 24 يونيو/ حزيران الحالي (رويترز-أرشيف) 
طلب بديع عارف عزت محامي طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق من المنظات الدولية تأمين عودته إلى بغداد لمتابعة شؤون موكليه دون اعتقال من قبل المحكمة الجنائية العراقية العليا.

وقال عزت إنه يناشد المنظمات القانونية والدولية والإنسانية التدخل والضغط على الأميركيين "ليتمكن من القيام بالواجب الإنساني والأخلاقي والمهني ومتابعة ملفات 15 موقوفا من كبار المسؤولين السابقين الذين يتولى الدفاع عنهم في العراق".

وأشار إلى أنه "منذ مارس/آذار لم يعد للعراق, وأن المحكمة تريد سجنه مدة لا تزيد على سبع سنوات وفق المادة 232 بتهمة إهانة المحكمة بصورة علنية".

وكان قاضي المحكمة الجنائية العليا التي تنظر في قضية حملات الأنفال، أمر يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني بتوقيف عارف بتهمة "الإساءة لسلوك المهنة" لمدة يوم واحد.

وأثار عارف -الذي يدافع في قضية الأنفال عن مدير الاستخبارات السابق فرحان مطلك الجبوري- غضب رئيس المحكمة بعد أن خاطب هيئة الادعاء العام بـ "الأخوة".

يُذكر أنه بالإضافة إلى طارق عزيز، يتولى عزت الدفاع عن وزير الداخلية السابق سعدون شاكر ومحافظ البنك المركزي السابق عصام رشيد حويش وكمال مصطفى صهر الرئيس الراحل صدام حسين وعدد آخر من كبار العسكريين السابقين.

المصدر : الفرنسية