مصرع عشرين عراقيا ومقتل 25 جنديا أميركيا في عشرة أيام
آخر تحديث: 2007/6/11 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/11 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/26 هـ

مصرع عشرين عراقيا ومقتل 25 جنديا أميركيا في عشرة أيام

الجنود الأميركيون معرضون لشتى أنواع الهجمات في العراق (رويترز)

ارتفعت حصيلة قتلى الجنود الأميركيين في العراق منذ مطلع هذا الشهر إلى 25, بعد الإعلان يوم أمس عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين بينهم طيار بهجمات في مدينتي بغداد والديوانية.
 
فقد قتل أحد عناصر سلاح الجو وأصيب زميله بانفجار عبوة ناسفة قرب مدينة الديوانية جنوبي العراق فجر الأحد عندما كانوا في الطريق إلى مطار بغداد. وقتل جندي أميركي آخر وأصيب رفيقه في معارك اندلعت جنوبي بغداد.
 
أما الجندي الأميركي الثالث فتوفي متأثرا بجراحه عقب إصابته بنيران أسلحة خفيفة السبت في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، كما أصيب جندي آخر بجروح في الهجوم ذاته.
 
وفي الإسكندرية جنوب بغداد أصيب عدد من الجنود الأميركيين بانفجار سيارة مفخخة على جسر تستخدمه القوات الأميركية. واستنادا لهذه الأرقام يرتفع إلى 3506 عدد قتلى الجنود الأميركيين في العراق منذ اجتياحه عام 2003, حسب إحصاء أجرته وكالة أسوشيتد برس الأميركية للأنباء.
 
قتلى العراقيين بالعشرات يوميا والمواطنون لا يرون ضوءا في نهاية النفق (الفرنسية) 
هجمات أخرى
الهجمات الأخرى وخسائر العراقيين لم تتوقف منذ الغزو, وفي أحدث حصيلة لضحايا العنف خلال الساعات الـ24 الماضية, قتل عشرون عراقيا قضى معظمهم بتفجير شاحنة مفخخة استهدفت مركزا للشرطة في مدينة تكريت شمال العاصمة.
 
ووقع أعنف هجوم في مركز للشرطة في قرية ألبو عجيل. وأسفر الهجوم الذي دمر المركز بالكامل, عن مقتل 14 شرطيا بينهم خمسة ضباط وإصابة أكثر من أربعين آخرين.
 
أكراد ومسيحيون
في تطور آخر طالبت حكومة إقليم كردستان العراق الأمم المتحدة بالعمل على وقف العنف ضد الأكراد والمسيحيين المقيمين في المناطق "الكردية الخارجة عن سلطة الإقليم".
 
وقال ديندار زيباري منسق حكومة الإقليم لشؤون الأمم المتحدة إن نحو ثمانية آلاف وخمسمئة عائلة نزحت إلى المناطق الخاضعة لسلطة الإقليم في محافظة دهوك. ونحو تسعة آلاف عائلة كردية وخمسة آلاف عائلة مسيحية وتركمانية وصلت إلى أربيل. كما أشار إلى "مقتل مئات الأكراد في محافظة الموصل منذ عام 2003".
 
تعقيدات وتحديات
وقد أقر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بوجود تعقيدات وتحديات أمام حكومته ناجمة عن ما سماها التحولات التي يعيشها العراق.
 
وطالب المالكي الولايات المتحدة بتسليح الجيش العراقي وتعزيز الدعم العسكري له لتمكينه من مواجهة ما سماها المنظمات الإرهابية وتسريع تسلم الملف الأمني من القوات متعددة الجنسيات في عموم البلاد.
 
في السياق قال الجنرال مارتن ديمبسي إن قوات الأمن العراقية ستكون في وضع يسمح لها بالسيطرة على 14 من 18 محافظة بالعراق بحلول نهاية العام، لكنها لن تكون مستعدة للقتال بمفردها لبعض الوقت.
 
وأكد ديمبسي وهو يسلم قيادة مهمة تدريب قوات الأمن العراقية للجنرال جيمس دوبيك أن الكثير من التقدم قد تحقق على مدى الأشهر الـ22 الماضية لكن هناك حاجة للمزيد.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: