خمسة قتلى لجيش لبنان في أعنف مواجهات بنهر البارد
آخر تحديث: 2007/6/10 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/10 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/25 هـ

خمسة قتلى لجيش لبنان في أعنف مواجهات بنهر البارد

الجيش اللبناني قصف نهر البارد بمعدل 15 قذيفة كل دقيقة (الفرنسية)

واصل الجيش اللبناني قصف مواقع يشتبه في أنها تابعة لجماعة فتح الإسلام في مخيم نهر البارد, فيما ارتفع إلى خمسة عدد الجنود اللبنانيين الذين قتلوا في مواجهات خلال الساعات القليلة الماضية.

ووصفت المصادر الأمنية اللبنانية الجولة الأخيرة من المعارك بأنها شرسة, مشيرة إلى أن جنودا عدة من الجيش اللبناني أصيبوا أيضا خلال الاشتباكات التي أعقبت تبادلا عنيفا للقصف بالأسلحة الرشاشة والمدفعية.

كما قال مصدر فلسطيني داخل المخيم إن أربعة مسلحين على الأقل من جماعة فتح الإسلام قتلوا في الاشتباكات العنيفة.

وقالت التقارير الأمنية وشهود العيان إن الجيش اللبناني كان يقصف المخيم بمعدل 15 قذيفة في الدقيقة الواحدة. كما قالت مراسلة الجزيرة إن الجيش دفع بمزيد من التعزيزات التي تشمل عربات مدرعة ووحدات خاصة انتشرت حول نهر البارد.

وقد سقط 125 قتيلا على الأقل بينهم 53 جنديا و42 من مسلحي فتح الإسلام منذ بدء القتال في 20 مايو/أيار الماضي فيما وصف بأنه واحدة من أسوأ موجات العنف الداخلي منذ انتهاء الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.

جاء تصاعد المواجهات بعد فشل أحدث محاولات الوساطة من قبل إسلاميين لبنانيين لإقناع المسلحين داخل مخيم نهر البارد بتسليم أنفسهم, لكن مصادر لبنانية قالت إن جبهة العمل الإسلامي التي تضم سياسيين وعلماء دين سنة إضافة إلى مجموعة من علماء الدين الفلسطينيين، سيستمرون في محاولاتهم لإيجاد حل للصراع.

وفي هذا الصدد قال رئيس جبهة العمل الإسلامي فتحي يكن إن "هؤلاء الناس لديهم إصرار على ألا يستسلموا ونحن ليس أمامنا إلا هذا الأمر هذا هو المخرج الوحيد".

وأشار يكن إلى أن الخطة تتضمن استسلام اللبنانيين من هذه المجموعة كخطوة أولى وقال "نحاول بشتى الطرق حتى بالإقناع الفكري والشرعي أن نقنعهم بأن هذا ليس الطريق الصحيح".

وفي وقت سابق نقلت رويترز عن أبو هريرة وهو قائد عسكري في جماعة فتح الإسلام قوله "الجيش يقصفنا من بعيد ولا يقربون.. سنقاتل للآخر حتى لو بقيت أشهر لا مشكلة لدينا".

الجيش اللبناني عزز مواقعه حول المخيم (الفرنسية)
اعتقالات

على صعيد آخر اعتقلت قوات الأمن اللبنانية ثلاثة أشخاص يشتبه في أنهم أعضاء في القاعدة بينهم بلجيكي في وادي البقاع الشرقي.

وقالت المصادر الأمنية إن بلجيكيا ولبنانيا اعتقلا خلال غارة في قرية بعلبايا. وفي بروكسل قال متحدث باسم وزارة الخارجية إن السفارة البلجيكية في لبنان تعلم أن رجلا "يحمل أوراقا بلجيكية" اعتقل.

كما اعتقل لبناني آخر عثر عليه ومعه أسلحة في قرية بر الياس القريبة حيث فككت قوات الأمن الأسبوع الماضي ما وصفته بأنه خلية للقاعدة تعد لهجمات بسيارات ملغومة في لبنان.

وقالت المصادر الأمنية إن القوات صادرت أيضا أسلحة ومتفجرات وإن تسعة أشخاص على الأقل جرى اعتقالهم حتى الآن فيما يتعلق بالخلية.
المصدر : الجزيرة + وكالات