المصريون يستعدون لانتخاب نصف أعضاء مجلس الشورى
آخر تحديث: 2007/6/10 الساعة 21:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/10 الساعة 21:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/25 هـ

المصريون يستعدون لانتخاب نصف أعضاء مجلس الشورى

مجلس الشورى يتمتع بصلاحيات استشارية (الجزيرة-أرشيف)

يصوت الناخبون المصريون الاثنين لتجديد نصف أعضاء مجلس الشورى الذي يتمتع بصلاحيات استشارية، في اقتراع اتسم بحملة اعتقالات بلغت نحو ألف شخص كلهم من جماعة الإخوان المسلمين.

وفي غياب الحماسة والإثارة، يقول المراقبون إن الرهان السياسي الضعيف  واللامبالاة العامة سيؤديان إلى نسبة مشاركة دون 10% في هذه الانتخابات التي تجرى على دورتين في الحادي عشر والثامن عشر من يونيو/حزيران الجاري.

وقالت اللجنة الانتخابية إن 27 مليون ناخب مصري دعوا للتصويت في هذا الاقتراع.

ومن أصل 264 مقعدا في مجلس الشورى الذي يملك صلاحيات فعلية أقل حتى من تلك التي يتمتع بها مجلس الشعب، سيتم تجديد نصف الأعضاء أي 132، كما يحصل كل ثلاث سنوات.

وسيتم انتخاب 88 عضوا فقط من بين 665 مرشحا، في حين سيعين الرئيس المصري حسني مبارك (79 عاما) -الذي يتولى السلطة منذ أكثر من ربع قرن- 44 عضوا آخرين في مجلس الشورى.

وتقدم الحزب الحاكم (الحزب الوطني) بـ109 مرشحين يتوزعون في الدوائر الـ67 التي قدم في بعضها مرشحين اثنين.

وفي جانب المعارضة، قرر حزب الوفد (ليبرالي) وحزب التجمع (اشتراكي) مقاطعة هذه الانتخابات. أما جماعة الإخوان المسلمين -أبرز قوة معارضة في الساحة المصرية- فقررت "عدم الاستسلام".

وحذر رئيس مجلس الشورى صفوت الشريف الإخوان المسلمين من أن السلطات المصرية لن تتردد في قمع "مجموعة تتحدى الدستور والقانون".

السلطات اعتقلت أكثر من ألفي ناشط إخواني قبل الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
شطب مرشحين
وفي موضوع ذي صلة قررت اللجنة العليا للانتخابات في مصر خلال اجتماعها شطب ثلاثة من مرشحي جماعة الإخوان المسلمين لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى من جداول المرشحين.

وأعادت السبب إلى استخدام المرشحين دعاية ذات مرجعية دينية، وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن المرشحين هم كل من الدسوقي السيد الدسوقي كليب المرشح عن الدائرة الأولى لقسم شرطة أول طنطا بمحافظة الغربية، وناجى محمد السيد صقر مرشح الدائرة الأولى بقسم أول الزقازيق محافظة الشرقية وعزب غريب عبد الحميد غريب مرشح الدائرة الثانية بمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية.

وفي السياق أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر أن سلطات الأمن اعتقلت نحو ألف من أعضائها خلال الأسابيع الأخيرة.

وأوضحت الجماعة أن تلك الاعتقالات تمت بتهمة استخدام شعارات دينية في الدعاية الانتخابية لمرشحيها في انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى.

شعار فكري
ونفى المستشار القانوني للإخوان جمال تاج الدين تلك الاتهامات، موضحا أن اللافتات التي كانت مرفوعة لا تتضمن شعارات دينية.

وقال للجزيرة إن "الإسلام هو الحل" شعار يعرض فكرا ومنهجا، مضيفا أن الجماعة ملتزمة بما نص عليه القانون ولم تستخدم شعارات دينية.

وفي سياق متصل ذكر ياسر حمود عضو مجلس الشعب المصري عن محافظة المنوفية -المنتمي للإخوان- أنه تعرض للاعتداء بالضرب من قبل قوات الأمن لدى خروجه من واجب عزاء.

وتقدم حمود ببلاغ أكد فيه تعرضه للضرب من قبل أشخاص يرتدون ملابس الشرطة أثناء جولة بدائرته الانتخابية, وقال إن عناصر الأمن "قامت بسحله على الأرض أمام الناس وضربه بأقدامهم".

ونظمت كتلة الإخوان المسلمين اعتصاما في مجلس الشعب احتجاجا على هذا الاعتداء.

يُذكر أن السلطات بدأت حملة على الإخوان أواخر العام الماضي، كما أجرت هذا العام تعديلات دستورية اعتبرها مراقبون أنها تصعب على الجماعة المشاركة في الحياة السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات