مقتل 19 وإصابة سبعين بتفجير أربيل وتشيني يصل بغداد
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/22 هـ

مقتل 19 وإصابة سبعين بتفجير أربيل وتشيني يصل بغداد

الشرطة تبحث عن الضحايا بين ركام مبنى الوزارة الذي تهدمت واجهته (رويترز) 

أعلن وزير داخلية إقليم كردستان العراق زريان عبد الرحمن إن 19 شخصا قتلوا وأصيب سبعون آخرون بجروح بينهم نساء وأطفال في الانفجار الذي وقع أمام مبنى وزارة داخلية الإقليم في مدينة أربيل شمالي العراق صباح اليوم. وأضاف الوزير أن سبعة من الجرحى في وضع حرج وخطير.
 
وقال مراسل الجزيرة إن بين المصابين 39 مدنيا, موضحا أن الانفجار وقع الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي, وهو موعد بدء العمل في الدوائر الرسمية العراقية. وأوضح أن الهجوم انتحاري ونفذ بشاحنة تحمل كمية كبيرة من المتفجرات, محدثا دمارا كبيرا في المنطقة, وخلق حالة هلع شديد بين المواطنين.
 
ولم تشهد أربيل الهادئة نسبيا انفجارا بمثل هذا الحجم منذ عامين عندما قام انتحاري آنذاك بتفجير نفسه بين حشد للمتطوعين للعمل ضمن قوات وزارة الداخلية. وأوضح المراسل أن مستشفيات أربيل وجهت نداءات إلى المواطنين للتبرع بالدم لإغاثة عشرات المصابين الذين توافدوا عليها.
 
ووقع انفجار أربيل بعد يوم دام آخر في العراق شهد مقتل 29 عراقيا بينهم سبعة أطفال وثلاثة رجال شرطة وإصابة العشرات بجروح في أعمال عنف بمناطق متفرقة من البلاد.
 
وقتل الأطفال السبعة إثر قصف طائرة أميركية مدرسة السعادة الابتدائية في قرية الندا التابعة لقضاء مندلي جنوب بعقوبة شمال شرق بغداد. وعندما استوضحت الحكومة العراقية الأمر أجابت القوات الأميركية أنها تعرضت لإطلاق نار من المدرسة والمناطق القريبة منها.
 
من جهتها أعلنت الشرطة العراقية العثور على 40 جثة في أنحاء متفرقة من بغداد والفلوجة في الساعات الـ24 الماضية.
 
زيارة مفاجئة
ديك تشيني سيقابل القادة العسكريين الأميركيين في العراق (الفرنسية-أرشيف)
وسط هذه التطورات أعلنت السفارة الأميركية في العراق وصول ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي جورج بوش في زيارة مفاجئة إلى بغداد.
 
وقال المسؤول الاعلامي في السفارة جون روبرتس إن تشيني سيلتقي  كبار المسؤولين العراقيين, وخاصة الرئيس جلال الطالباني رئيس الوزراء نوري المالكي، حسبما ذكر صحفي يرافقه في رحلته.
 
وتأتي زيارة تشيني المفاجئة إلى بغداد في إطار جولة يقوم بها نائب الرئيس  الأميركي في الشرق الأوسط تشمل الإمارات والسعودية ومصر والأردن. وتهدف هذه الجولة إلى إقناع دول جوار العراق بدعم الخطة الأمنية التي بدأت الولايات المتحدة تطبيقها في العراق منذ أربعة أشهر.
 
على الجانب العسكري أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده وجرح ثالث في انفجار قنبلة استهدفت مركبتهم جنوب شرق بغداد يوم أمس، ليرتفع إلى 3376 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003.
 
وفي إطار هذا التدهور أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الأوامر صدرت لانتشار عشرة ألوية قتالية إضافية (35 ألف جندي) في العراق خلال العام الحالي لضمان تطبيق الخطة الأمنية.
 
وقال المتحدث باسم البنتاغون براين ويتمان إن الحكومة الأميركية لم تقرر بعد المستوى الذي سيبلغه عدد القوات الأميركية مستقبلا في العراق. وأشار المتحدث إلى أن الانتشار الجديد المقرر بين أغسطس/ آب وديسمبر/ كانون الأول المقبلين سيتيح الحفاظ على 20 لواء مقاتلا في العراق حتى نهاية العام.
المصدر : الجزيرة + وكالات