مقتل 12 بانفجار قرب وزارة داخلية كردستان في أربيل
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 08:56 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 08:56 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/21 هـ

مقتل 12 بانفجار قرب وزارة داخلية كردستان في أربيل

مدينة أربيل لم تشهد انفجارا من هذا النوع منذ عامين (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في أربيل بأن انفجارا ضخما وقع صباح اليوم أمام مبنى وزارة الداخلية في المدينة الواقعة شمالي العراق.
 
وقالت مصادر أمنية عراقية إن الانفجار نجم عن سيارة مفخخة وأسفر عن سقوط 12 قتيلا على الأقل وعدد من الجرحى. وقد أغلقت قوات الأمن الطرق المؤدية إلى المكان.
 
وأوضح المراسل أن مستشفيات أربيل وجهت نداءات إلى المواطنين للتبرع بالدم لإغاثة عشرات المصابين الذين توافدوا عليها.
 
وقد أحدث الانفجار حالة من الهلع بين صفوف المواطنين, خاصة وأن المدينة آمنة نسبيا ولم تتعرض إلى هجوم من هذا النوع منذ عامين عندما حاول انتحاري التقرب من نفس المبنى القريب من برلمان كردستان وقتلته القوات الأمنية قبل وصوله.
 
يوم دام
تزايد أعداد التفجيرات المفخخة والجثث المجهولة رغم استمرار الخطة الأمنية (الفرنسية)
ووقع انفجار أربيل بعد يوم دام آخر في العراق شهد مقتل 29 عراقيا بينهم سبعة أطفال وثلاثة رجال شرطة وإصابة العشرات بجروح في أعمال عنف بمناطق متفرقة من البلاد.
 
فقد قال مصدر في الشرطة العراقية إن سبعة تلاميذ قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون بجروح بعضها خطر إثر قصف طائرة أميركية مدرسة السعادة الابتدائية في قرية الندا التابعة لقضاء مندلي جنوب بعقوبة شمال شرق بغداد.

وأضاف المصدر أنهم اتصلوا بالقوات الأميركية لاستيضاح الأمر فأجابت تلك القوات بأنها تعرضت لإطلاق نار من المدرسة والمناطق القريبة منها.
 
وفي بغداد قتل شخصان وأصيب ستة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة تقل مدنيين قرب محطة وقود الزعفرانية جنوبي العاصمة. وفي ديالى قتل شرطيان وأصيب 22 آخرون بجروح بينهم عدد من عناصر الشرطة في هجوم انتحاري استهدف مقر شرطة جلولاء.
 
وفي الديوانية جنوبي العراق قتل شرطي بنيران مسلحين مجهولين. وفي العمارة جنوبا أيضا قتل شرطي في هجوم مسلح في حي أبو رمانة. أما أعنف تفجيرات يوم أمس فكانت سيارة مفخخة وسط مدينة الكوفة جنوبي العراق أسفرت من مقتل 16 عراقيا وإصابة سبعين آخرين بجروح.
 
من جهتها أعلنت الشرطة العراقية العثور على 40 جثة في أنحاء متفرقة من بغداد والفلوجة في الساعات الـ24 الماضية.
 
الجانب الأميركي
القوات الأميركية أصبحت شبه عاجزة عن صد الهجمات عليها (الفرنسية)
على الجانب الأميركي أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده وجرح ثالث في انفجار قنبلة استهدفت مركبتهم جنوب شرق بغداد، ليرتفع إلى 3376 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003.

وفي كركوك أعطبت عربة همر أميركية في انفجار عبوة ناسفة وأصيب جندي أميركي برصاص قناص في الحويجة غربي المدينة، بحسب الشرطة.

وفي إطار هذا التدهور أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الأوامر صدرت لانتشار عشرة ألوية قتالية إضافية (35 ألف جندي) في العراق خلال العام الحالي لضمان تطبيق الخطة الأمنية.

 وقال المتحدث باسم البنتاغون براين ويتمان إن الحكومة الأميركية لم تقرر بعد المستوى الذي سيبلغه عدد القوات الأميركية مستقبلا في العراق. وأشار المتحدث إلى أن الانتشار الجديد المقرر بين أغسطس/ آب وديسمبر/ كانون الأول المقبلين سيتيح الحفاظ على 20 لواء مقاتلا في العراق حتى نهاية العام.

الشأن الداخلي

المالكي والهاشمي بحثا تطورات الأوضاع بالعراق (رويترز)
وفي الشأن السياسي نقلت وكالة رويترز عن مسؤول بمكتب طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي نفيه تقارير إعلامية ذكرت أن الهاشمي حدد مهلة تنتهي يوم 15 مايو/ أيار الحالي لانسحاب جبهة التوافق من الحكومة والبرلمان إذا لم تتم تلبية مطالبها.

وكانت شبكة CNN التلفزيونية الأميركية نقلت عن الهاشمي قوله إنه سيمهل الحكومة أسبوعا واحدا لنزع سلاح المليشيات والبدء في تعديل الدستور، مهددا بسحب كتلته من البرلمان والحكومة خلال أسبوع.

كما نقلت الشبكة عن الهاشمي قوله إنه قرر تأجيل زيارة كان من المقرر أن يقوم بها إلى الولايات المتحدة بدعوة من الرئيس الأميركي إلى أن يلمس مزيدا من المساعدات الحقيقية من جانب واشنطن للأوضاع المتردية في العراق.

وعلى خلفية هذه التهديدات التقى الهاشمي رئيس الوزراء نوري المالكي وبحث معه مجمل العملية السياسية في البلاد

المصدر : الجزيرة + وكالات