تسجيل للقاعدة يظهر تفجيرات الجزائر ووصايا منفذيها
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 06:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 06:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/22 هـ

تسجيل للقاعدة يظهر تفجيرات الجزائر ووصايا منفذيها

زعيم ما يسمى التنظيم أعلن تبني إستراتيجية العمليات الانتحارية (الجزيرة)

حصلت الجزيرة على تسجيل مصور بثه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يظهر لأول مرة مشاهد لأحد الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا مقر رئاسة الحكومة الجزائرية ومركزاً أمنياً في العاصمة الجزائر في أبريل/ نيسان الماضي، وأوقعا 33 قتيلا.

كما بث التنظيم صورا لكيفية تحضير المتفجرات المستخدمة في العمليتين ووصايا منفذيهما الثلاثة.

كما أظهر التسجيل المصور مشاهد لتدريبات عناصر النظيم في مناطق جبلية وأخرى في الصحراء. ولم يتسنّ للجزيرة التأكد من صحة التسجيل من مصدر مستقل.

وقد توعد زعيم التنظيم أبو مصعب عبد الودود بشن هجمات انتحارية فيما سماها حربا صليبية تستهدف الإسلام.

وقال إن التنظيم تبنى أسلوب العمليات الانتحارية كخيار إستراتيجي وانتقاء الأهداف بعناية، مشيرا إلى أن عدد من سماهم بالاستشهاديين في تزايد مستمر.

الاتحاد المغاربي
وشن هجوما على اتحاد المغرب العربي، قائلا إنه لا يختلف كثيرا عن الجامعة العربية وقد بني على أساس الخلافات الحدودية، و"حكامه يشغلون شعوبهم بخلافات جانبية تتزاحم فيها العداوات".

وتعليقا على ما ورد في التسجيل أشار الصحفي المغربي توفيق بوعشرين إلى أن التسجيل يتحدث لأول مرة بلغة سياسية حول فشل اتحاد المغرب العربي، وهو بذلك حسب رأيه يريد ملامسة أشواق الشارع العربي التي تتوق إلى الوحدة والشفافية والديمقراطية.

جانب من التفجيرات كما يظهرها الشريط (الجزيرة)
واعتبر بوعشرين في لقاء مع الجزيرة أن تبني القاعدة لإستراتيجية العمليات الانتحارية يشكل تطورا مهما، خاصة أنه تحدث لأول مرة عن عمليات قادمة.

أما محامي الجماعات الإسلامية في مصر منتصر الزيات فاعتبر أن ما ورد في التسجيل يختلف عن نظام القاعدة الأصيل الموجه ضد الولايات المتحدة وقواتها بالمنطقة والدول المتحالفة معها، مشيرا إلى أن الجديد هو استهداف منشآت حكومية داخلية في الدول الإسلامية.

واعتبر أن القاعدة تخسر بمثل هذه التفجيرات لأنها كانت تجد تعاطفا من الشارع العربي في عملياتها ضد القوات الأجنبية، وهو ما لا يتوافر في استهداف مدنيين ومنشآت داخلية.

عباسي مدني وصف الوضع السياسي الراهن بالمتناقض (الجزيرة)
وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أعلن في بيان نشر على لإنترنت مسؤوليته عن سلسلة الهجمات المتزامنة التي ضربت وسط الجزائر يوم 11 أبريل/ نيسان الماضي.
 
دعوة للمقاطعة
من جهة أخرى دعا رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلولة عباسي مدني الجزائريين إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية المنتظرة يوم 17 مايو/ أيار الجاري.

وقال مدني في لقاء مع الجزيرة إن الانتخابات ليست سوى تكريس لوضع جزائري مليء بالمتناقضات.

وتشهد الجزائر حملات انتخابية تمهيدا للانتخابات التي يتنافس فيها 12229 مرشحا موزعين في 1042 لائحة قدمها 24 حزبا بالإضافة إلى 102 لائحة مستقلة لشغل 389 مقعدا في البرلمان.

المصدر : الجزيرة