ثمانية من الجنود قتلوا في انفجار لغم بمحافظة ديالى (الفرنسية-أرشيف)
 
قتل 11 جنديا أميركيا في هجمات أعنفها كان سقوط ثمانية منهم بانفجار قنبلة على جانب طريق في شمال بغداد وقتل في الحادث أيضا صحفي أوروبي لم تكشف جنسيته.
 
كما أصيب أيضا جنديان آخران في الهجوم الذي وقع في محافظة ديالى، وكان بيان آخر للجيش الأميركي أعلن أمس الأحد مقتل ثلاثة من جنوده في هجمات منفصلة في بغداد ومحافظة الأنبار غربي العراق.
 
وفي سياق متصل أعلنت وزارة الدفاع البريطانية مقتل أحد جنودها أمس متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار قنبلة على جانب طريق في البصرة جنوب العراق الخميس الماضي.
 
دماء عراقية
ميدانيا أيضا قتل 59 شخصا عراقيا الأحد في سلسلة هجمات بسيارات مفخخة في بغداد وسامراء (125 كلم شمال بغداد) استهدفت تجمعات مدنية ومركزا أمنيا، وفقا لمصادر أمنية وأخرى طبية.
 
أعنف الهجمات أدى إلى مقتل 35 شخصا وجرح نحو 80 بانفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي بحي البياع غرب بغداد.
 
59 عراقيا قتلوا وأصيب 80 في بغداد وسامراء (رويترز-أرشيف)
وأسفر الانفجار أيضا عن تدمير 15 محلا تجاريا إضافة إلى مطعم شعبي وفرن وإلحاق أضرار كبيرة بالسيارات المدنية.
 
ويأتي الهجوم على السوق في بغداد رغم إجراءات أمنية مشددة تتخذها القوات الأميركية والعراقية منذ 11 أسبوعا لتحقيق الأمن في بغداد.
 
وانفجرت سيارة مفخخة أخرى بمقر الشرطة في مدينة سامراء شمال بغداد أسفرت عن مقتل 12 شرطيا بينهم قائد شرطة سامراء العقيد عبد الجليل ناجي، إضافة إلى أحد المارة فضلا عن سقوط عدد من الجرحى. وبعدها بدقائق هاجم مسلحون في المدينة حاجزا للشرطة قرب ضريح الإمام العسكري وقتلوا ضابطا آخر في الشرطة.
 
حملة مداهمات
وكجزء من الإجراءات الأمنية دهمت القوات الأميركية والعراقية مدينة الصدر فجر اليوم، وقال الجيش الأميركي إنه قتل 10 مسلحين في هجوم شاركت فيه المروحيات.
 
والعملية الأميركية في مدينة الصدر حيث يتواجد جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر هي الثانية في بضعة أيام، وسط ادعاءات أميركية بأن هدفها البحث عن جماعات مسلحة على علاقة بإيران.
 
وذكر المتحدث باسم القوات الأميركية العميد وليام كالدويل في مؤتمر صحفي أن الهجوم كان يستهدف خلية سرية أشارت معلومات استخبارية إلى أنها شكلت شبكة لتنفيذ عمليات خطف وشن هجمات. وقال إن قواته عثرت في غاراتها بمدينة الصدر على غرفة تعذيب وعبوات ناسفة و150 قذيفة.
 
مطالبة بالانسحاب
وفي الضغوط الأميركية المتزايدة على الرئيس الأميركي جورج بوش لسحب قواته من العراق دعت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الصادرة في كاليفورنيا إلى الانسحاب من العراق.
 
وكتبت الصحيفة في افتتاحيتها "بعد حرب استمرت أربعة أعوام وإنفاق أكثر من 350 مليار دولار ومقتل 3363 جنديا أميركيا وجرح 24 ألفا و310 آخرين، حان الوقت للرحيل".
 
وقالت إن على الحكومة الأميركية "أن تعلن فورا نيتها إجراء انسحاب تدريجي للقوات يبدأ الخريف المقبل على أبعد تقدير".


وفي سياق آخر قال رئيس قائمة التوافق العراقية عدنان الدليمي إن القائمة ترحب بالنتائج التي تمخض عنها مؤتمر شرم الشيخ في مصر.
 
وأضاف الدليمي في مؤتمر صحفي ببغداد أن نجاح المؤتمر بات مقرونا بالتزام الحكومة العراقية بتنفيذ هذه المقررات، واستبعد انسحاب القائمة من العملية السياسية.

المصدر : وكالات