تصعيد إسرائيلي بالضفة وعباس يطلع هنية على جولته
آخر تحديث: 2007/5/7 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/7 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/20 هـ

تصعيد إسرائيلي بالضفة وعباس يطلع هنية على جولته

فتى فلسطيني يتصدى بالحجارة لدورية إسرائيلية
أثناء توغلها في مدينة جنين بالضفة الغربية (الفرنسية)

جرح ثلاثة أطفال فلسطينيين برصاص الجنود الإسرائيليين أثناء مداهمات لقوات الاحتلال في مدينة جنين بالضفة الغربية.

وأفاد مصدر أمني فلسطيني أن الأطفال أصيبوا خلال رشقهم دورية للاحتلال بالحجارة، في حين كان الجنود يستعدون لاقتحام منزل عنصر من حركة الجهاد الإسلامي.

من جانبه قال جيش الاحتلال إن أعمال العنف اندلعت في المكان، وإنه استخدم الرصاص المطاطي لتفريق الحشد الذي تجمع.

وأصيب ناشط فلسطيني صباح اليوم بجروح خلال عملية دهم نفذها جنود إسرائيليون بمدينة جنين أيضا.

كما اعتقلت قوات الاحتلال أربعة فلسطينيين -اثنان منهم من حركة الجهاد الإسلامي- خلال عمليات دهم في ضواحي بيت لحم بالضفة الغربية.

على الجانب الفلسطيني أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد أنها أطلقت عدة صواريخ داخل منطقة الخط الأخضر.

حركة الجهاد قصفت بالصواريخ مناطق داخل الخط الأخضر (الفرنسية-أرشيف)
وأقرت إسرائيل بسقوط أربعة صواريخ في مناطق متاخمة لقطاع غزة دون أن تلحق أي أضرار.

وفي الشأن الفلسطيني الداخلي أفادت مصادر طبية وأمنية أن فلسطينيا قتل وجرح ستة آخرون، عندما فتحت مجموعة تطلق على نفسها اسم "المجموعة السلفية" النار على مشاركين في احتفال طلابي.

وأقيم الاحتفال داخل إحدى المدارس التابعة لوكالة الغوث الدولية (أونروا) في رفح جنوب قطاع غزة.

وأوضح المصدر أن القتيل يدعى سليمان الشاعر وهو مرافق النائب عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ماجد أبو شمالة، مشيرا إلى أن عناصر من المجموعة وبعيد انتهاء الحفل وخروج المواطنين ألقوا قنبلتين أعقبهما إطلاق نار، موضحا أن المجموعة ترفض إقامة الحفلات المختلطة.

واعتقلت الشرطة ثلاثة من المهاجمين. وينسب للمجموعة قيامها مؤخرا بإحراق عدد من مقاهي الإنترنت في القطاع، ومحلات بيع أشرطة الفيديو.

جهود عباس
على الصعيد السياسي يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس برئيس حكومته إسماعيل هنية في غزة في وقت لاحق اليوم لإطلاعه على نتائج جولته الأوروبية، والجهود التي يبذلها لفك الحصار عن الشعب الفلسطيني.

وسيفتتح عباس اليوم الاجتماع الأول لمجلس الأمن القومي الفلسطيني الذي يترأسه، ويشغل هنية فيه منصب نائب رئيس.

وكان عباس ووزيرا الخارجية والمالية في حكومة الوحدة شددوا خلال لقاءات عقدوها مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أثناء زيارته للأراضي الفلسطينية، على ضرورة رفع الحصار عن الفلسطينيين وإنهاء القطيعة السياسية التي يفرضها الغرب على حكومة الوحدة الوطنية.

مأزق أولمرت أربك زيارة رايس للمنطقة (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور آخر أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أرجأت زيارتها التي كانت مقررة منتصف الشهر الجاري للمنطقة إلى أجل غير مسمى، دون أن يذكر الأسباب.

لكن مسؤولا في الرئاسة الفلسطينية قال إن الإرجاء مرده تصاعد الأزمة الإسرائيلية الداخلية وما خلفه تقرير لجنة فينوغراد حول نتائج حرب لبنان الأخيرة، وعدم وضوح مستقبل رئيس الوزراء إيهود أولمرت.

وأضاف المسؤول أن من أسباب الإرجاء أيضا تحفّظ الحكومة الإسرائيلية على الخطة الأمنية الأميركية الأخيرة، وهي الخطة التي قوبلت برفض من الجانب الفلسطيني بسبب عدم تطرقها للتعهد برفع الحصار عن الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات