هنية يدعو فلسطينيي أوروبا للعمل على إنهاء حصار الداخل
آخر تحديث: 2007/5/5 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/5 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/18 هـ

هنية يدعو فلسطينيي أوروبا للعمل على إنهاء حصار الداخل

كلمة هنية كانت عبر الفيديو لعدم إمكانية حضوره بسبب مقاطعة حكومته (رويترز-أرشيف)
 
دعا رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الفلسطينيين في أوروبا والعالم إلى العمل بعزيمة وجد على رفع الحصار الغربي على الشعب الفلسطيني في الداخل.
 
وحث المشاركين في مؤتمر في روتردام الهولندية على أن لا ينسوا أن لديهم أهلا في الداخل بحاجة للعون والمساعدة.
 
وقال في كلمة مسجلة عرضت بالفيديو مخاطبا مؤتمر الفلسطينيين في أوروبا "إنكم تتحملون مسؤولية كبيرة وعبأ ثقيلا في العمل على مساعدة أهلكم في الأرض المحتلة". واستعرض هنية في كلمته الأوضاع الصعبة التي يعيشيها فلسطينيو الداخل والحصار الذي يرزح تحته الشعب الفلسطيني.
 
وتأتي كلمة هنية عبر الفيديو للإعلان المسبق والقاضي بعدم منحه تأشيرة دخول إلى هولندا لحضور المؤتمر في ظل الحصار الذي أقرته أوروبا وأميركا على حكومة حماس.
 
شتاينماير
وفي تطور آخر اجتمع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير -الذي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي- اليوم مع وزيري المالية والسياحة الفلسطينيين في لقاء هو الأول من نوعه مع وزراء من حكومة هنية.
 
وبحث الوزير الألماني مع سلام فياض وخلود دعيبس الأوضاع العامة التي تمر بها الأراضي الفلسطينية في ظل الحصار والإغلاق الإسرائيلي.
 
فياض دعا شتاينماير لتوسيع المساعدات (الفرنسية)
وقال فياض في تصريح صحفي عقب اللقاء الذي تم في بيت لحم إنه اطلع "الضيف على الأوضاع  الاقتصادية الفلسطينية والممارسات الإسرائيلية بحق المواطنين الفلسطينيين وسياسة العزل المفروضة على الأراضي الفلسطينية من قبل الاحتلال الإسرائيلي".
 
وأكد أن أزمة الرواتب ترتبط بالواقع الاقتصادي الفلسطيني الذي يعاني استمرار إسرائيل في حجز الأموال الفلسطينية، وأشار فياض إلى أنه بحث مع الوزير الألماني إمكانية توسيع المساعدات وتخفيض قيمة الديون وتطبيع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي في الشأن المالي.
 
ميدانيا
وتزامنت زيارة الوزير الألماني مع إطلاق حركة الجهاد الإسلامي ثلاثة صواريخ على إسرائيل أحدثت أضرارا مادية في أحد المنازل، ردا على اغتيال قوات الاحتلال ثلاثة من كوادرها.
 
وأطلقت الصواريخ من قطاع غزة على بلدة سديروت الحدودية، سقط أحدها على منزل فألحق أضرارا مادية فيه دون أن يسفر عن سقوط ضحايا، حسب الإذاعة الإسرائيلية.
 
واستشهد أمس ثلاثة من عناصر سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي غرب جنين بالضفة الغربية.
 
وقال مراسل الجزيرة إن قوة إسرائيلية خاصة نصبت كمينا للناشطين الثلاثة وأطلقت النار على سيارتهم قرب بلدة سيلة الحارثية، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال أغلقت المنطقة ومنعت سيارات الإسعاف من الوصول إليهم.
 
وفي تطور آخر أفادت تقارير بأن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم ثلاثة فلسطينيين من عائلة واحدة قرب مدينة بيت لحم بالضفة الغربية بدعوى أنهم مطلوبون.
 
من جهتها قدمت الولايات المتحدة خطة إلى إسرائيل والفلسطينيين تهدف إلى تحقيق تقدم فيما يتعلق بالأمن وتسهيل حرية تنقل الفلسطينيين.
 
وتطالب الخطة بأن يقوم الإسرائيليون بتفكيك سلسلة من نقاط التفتيش قرب مدن بيت لحم والخليل ونابلس، كما تطالب الفلسطينيين بتقديم خطة تفصيلية قبل نهاية يونيو/حزيران القادم تضمن وقف قيام المسلحين بإطلاق صواريخ من داخل قطاع غزة على إسرائيل.
 
مشعل يهاجم الخطة لتقزيمها حقوق الفلسطينيين (رويترز-أرشيف)
الخطة الأميركية
من جهته أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) رفضه للخطة الأميركية.
 
ووصف خالد مشعل هذه الخطة بأنها تُقزم القضية الفلسطينية، وذلك في كلمة له خلال مهرجان نظمته حماس بمخيم اليرموك قرب دمشق.
 
وقال في خطابه "أعلن رسميا رفضنا في حركة حماس لهذه الوثيقة ولأي مشروع أميركي أو أوروبي أو إسرائيلي ولو حتى عربي يقزم القضية الفلسطينية بهذا الشكل".
 
وأضاف مشعل أنها "معادلة رفع الحواجز مقابل وقف المقاومة، وهذا المشروع العظيم الذي تقدمت به الإدارة الأميركية ورحب به بعض إخواننا في السلطة تحفظت عليه إسرائيل، والله إنها لمهزلة واستخفاف بالعقول".
 
وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قد رحب بالمقترحات الأميركية، إلا أنه قال إن الفلسطينيين سيجرون مزيدا من المناقشات بشأن هذه الخطة مع الأميركيين.
المصدر : الجزيرة + وكالات