القاعدة تنفي الاقتتال مع العشائر وقتلى بانفجار بمعسكر للشرطة
آخر تحديث: 2007/5/5 الساعة 22:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/5 الساعة 22:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/17 هـ

القاعدة تنفي الاقتتال مع العشائر وقتلى بانفجار بمعسكر للشرطة

الشرطة العراقية كانت عرضة لهجمات في بغداد وكركوك أوقعت قتلى وجرحى (الفرنسية)

نفى زعيم تنظيم القاعدة في ما يسمى بدولة العراق الإسلامية أبو أيوب المصري وقوع اقتتال مع العشائر العراقية وشن في تسجيل صوتي على شبكة الإنترنت هجوما على قادة الحزب الإسلامي المشارك بالعملية السياسية ووصفهم بالمرتدين.

وقال المصري المعروف أيضا بأبي حمزة المهاجر ردا على ما أشيع عن قتال بين جماعات مسلحة وعشائر من جهة ودولة العراق الإسلامية من جهة أخرى أنها "محاولة يائسة لشق صفوف المجاهدين وليس له أساس من الصحة".

ويأتي التسجيل المنسوب للمصري -الذي يشغل منصب وزير الحرب في دولة العراق الإسلامية- في إطار نفي المعلومات التي وزعتها وزارة الداخلية العراقية قبل أربعة أيام ولم يؤيدها الجيش الأميركي عن مقتل المصري في اقتتال بين جماعات مسلحة شمال بغداد.

وقال المصري -في تسجيل مدته عشرون دقيقة- إنه رغم اتهامه قادة الحزب الإسلامي العراقي بأنهم مرتدّون فإنه يفرق بين قادة الحزب وأتباعه الذين قال إنهم وقعوا فريسة التضليل.

ونفى أن يكون قد أصدر تعليمات إلى مقاتليه بشن هجمات على الحزب الإسلامي، موضحا أنه وجه سلاح حركته "لقتال القوات الأميركية والشيعة المتعاونين معها".

وطالب المصري في التسجيل الكتائب التابعة للإخوان المسلمين بألا تنجر وراء الحزب الإسلامي الذي أعلن أنه يقاتل الجماعات السلفية الجهادية. وطلب المهاجر من كتائب الإخوان المسلمين أنْ تكون يدا واحدة ضد من سماه المحتل.

يشار إلى أن أبو أيوب المصري يتولى قيادة الفرع العراقي من تنظيم القاعدة منذ مقتل زعيمه السابق أبو مصعب الزرقاوي في غارة جوية أميركية في يونيو/حزيران 2006.

أبو أيوب المصري طالب مقاتلي الإخوان بعدم الانجرار للحزب الإسلامي (الجزيرة)
هجمات وقصف
في غضون ذلك تواصل العنف الدموي في العراق حيث قتل تسعة مجندين في الشرطة وأصيب 13 جراء تفجير انتحاري حزامه الناسف قرب موقع للجيش محاذ لسجن أبو غريب غربي بغداد.

وقبل ذلك بساعات قتل شخصان وأصيب عشرة آخرون في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة على مقر للشرطة في حي اليرموك غربي بغداد.

وذكر مصدر عسكري عراقي أن امرأة قتلت وأصيب شخصان بجروح جراء سقوط قذيفة هاون على شارع عشرين التجاري وسط منطقة البياع جنوبي غربي العاصمة العراقية.

وإلى الشرق من بغداد ذكر شهود ومصادر أمنية أن مروحية أميركية قصفت اليوم ثلاثة منازل، مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وجرح ستة آخرين هم سيدة وخمسة أطفال.

"
ذكر شهود ومصادر أمنية أن مروحية أميركية قصفت اليوم ثلاثة منازل مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وجرح ستة آخرين
"
وأفاد مصدر عسكري أميركي بأن المروحية كانت تقدم إسنادا لعمليات تجري على الأرض بعد أن كانت قوة أميركية قد تعرضت لإطلاق نار "لكنها لم ترد عليه بالمثل".

وفيما أظهرت لقطات تلفزيونية منازل عليها آثار قذائف شيع سكان المنطقة في وقت لاحق أربعة من قتلى الهجوم الأميركي كانوا ملفوفين بالعلم العراقي.

وكان ستة جرحى قد سقطوا أمس في اشتباكات في النجف وبغداد بين جيش المهدي التابع للزعيم الديني مقتدى الصدر ومسلحين من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بقيادة عبد العزيز الحكيم.

ووقع الاشتباك على خلفية توتر بين الطرفين في النجف التي تسيطر عليها جماعة الحكيم بعد توقيف القيادي في التيار الصدري عبد الحسين العبيدي على حاجز للشرطة العراقية.

اشتباك بالنجف وبغداد بين جيش المهدي والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية (رويترز-أرشيف)
توقعات أميركية
في هذه الأثناء توقع عسكري أميركي رفيع المستوى تصاعد القتال ووقوع مزيد من القتلى في العراق مع تحرك القوات الأميركية والعراقية إلى مناطق يستخدمها تنظيم القاعدة لشن هجمات كبيرة في بغداد.

وقال قائد القوات الأميركية في منطقة وسط العراق الجنرال ريك لينش "مع تزايد عديد قواتنا، نجد أن العدو يزداد عددا كذلك".

وذكر لينش أن عديد القوات الأميركية سيصل الصيف المقبل إلى أعلى مستوى له وأنها ستتحرك لإزالة المخابئ التي أقامها المسلحون "مما يمهد الطريق لمزيد من العنف المكثف".

وأوضح لينش "نحن ننقل القتال إلى أماكن العدو لمواجهة قدراته، ولكن ومع مرور الوقت وخصوصا مع استمرارنا في وضع قواتنا بمناطق لم تعمل فيها بالسابق مطلقا نتوقع أن نعاني استمرار سقوط القتلى".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: