الهجمات في كركوك لا تتوقف وجهات متعددة مسؤولة عنها (الفرنسية)

قالت القوات الأميركية في العراق إنها قتلت شخصين آخرين غير المتحدث باسم "دولة العراق الإسلامية" محارب عبد اللطيف الجبوري الذي أكدت مقتله يوم أمس في الاشتباكات التي جرت قرب التاجي شمالي بغداد الثلاثاء الماضي. ووقعت هذه الاشتباكات أثناء مطاردة قياديين بارزين من تنظيم القاعدة.
 
وأوضح الجيش الأميركي أن أحد المقاتلين الذين قتلوا خلال تلك العمليات يدعى صباح هلال الشيحاوي ويعرف أيضا باسم صباح العلواني وكذلك أبو نوري. وأضاف أن "الشيحاوي هو المرشد الروحي لمحارب الجبوري". أما الشخص الثاني فهو أبو عمار المصري، وعرفه الجيش الأميركي بأنه "مقاتل أجنبي يقدم التسهيلات للمسلحين ويمول القاعدة في العراق".
 
وجاء الإعلان عن هذين الاسمين بعد أن نفت "دولة العراق الإسلامية" مصرع زعيمها أبوعمر البغدادي، مؤكدة أن القتيل هو أحد الناطقين باسمها.

واتفقت رواية "دولة العراق الإسلامية" مع ما أعلنه المتحدث العسكري الأميركي العميد وليام كالدويل الذي ذكر أمس أن جنوده قتلوا محارب عبد اللطيف الجبوري، موضحا أن الأخير هو وزير الإعلام بهذا التنظيم.

القوات الأميركية عرضت صورة الجبوري يوم أمس (الفرنسية)
غير أن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية عبد الكريم خلف قال لقناة العراقية إن الجبوري هو نفسه أبو عمر البغدادي، وإن جثته موجودة لدى الداخلية وإنه قضى في منطقة الغزالية غرب بغداد بعدما أصيب بجروح خلال عملية أميركية عراقية في الضلوعية شمالي بغداد.

تطورات ميدانية
وشهدت الساعات الماضية مقتل 11 عراقيا وإصابة العشرات في هجمات وتفجيرات مختلفة, كما عثر على أربعين جثة لمدنيين وضباط من الشرطة العراقية في بغداد والفلوجة وبيجي.

ففي بغداد قتل خمسة أفراد من الشرطة العراقية وأصيب آخران عندما تعرضت دوريتهم لانفجار قنبلة زرعت على جانب طريق في حي العامل جنوبي العاصمة اليوم. وقالت مصادر أمنية إن التفجير وقع قبل حلول فترة حظر التجول في العاصمة المقررة من 11 صباحا حتى الثالثة بعد الظهر.

وفي بغداد أيضا قتل شخصان وأصيب ثلاثة بجروح جراء سقوط قذيفة على جسر ديالى. كما قتل في العاصمة شخصان وأصيب آخران في هجوم شنه مسلحون على راديو دجلة غربي العاصمة يوم أمس. وفي كركوك قتل شخصان وأصيب 28 آخرون بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة أمام منزل ضابط شرطة.

وفيما يتعلق بالجثث قالت وزارة الداخلية العراقية إنها عثرت على 25 جثة في أماكن متفرقة من بغداد. وأضافت أنها عثرت على تسع جثث أخرى في الفلوجة غرب العاصمة يعتقد أن أربعا منها لأشقاء. وفي بيجي عثرت الشرطة على جثث ستة من ضباط شرطة.
 
الهجمات لا تفرق بين أعمار وأجناس ضحاياها (الفرنسية)
وعلى الصعيد نفسه قال الجيش الأميركي إنه ضبط كمية من الأسلحة بينها سبعة صواريخ إيرانية الصنع وقذيفة إيرانية وأربع قنابل من النوع الذي يزرع على الطرقات إضافة إلى مكونات 25 قنبلة أخرى، وذلك خلال عمليات قتالية قرب مدينة المحمودية الواقعة جنوبي بغداد.
 
كما قال الجيش إن جنديا أميركيا قتل وجرح آخران في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق مستهدفة دوريتهم جنوبي بغداد. وأضاف أنه قتل ثلاثة مسلحين واعتقل ستة آخرين أثناء غارات وسط العراق يومي الخميس والجمعة.
 
وأعلن أيضا أنه أحبط هجوما لتنظيم القاعدة على مدرسة للبنات قيد الإنشاء في حي الطارمية ببغداد. وقال المتحدث باسم الجيش العميد وليام كالدويل إنه تم العثور على متفجرات موصولة عبر الأسلاك بصاعق، موضحا أنها كانت مزروعة في سقف المدرسة وأرضيتها. كما تم العثور على صفيحتين كبيرتين من غاز البروبان تحت أرضية المدرسة.
 
وأعلن الجيش الأميركي أنه اعتقل 16 عراقيا يشتبه في أنهم ينتمون إلى "خلية سرية تعمل ضمن شبكة إرهابية معروفة بتسهيل نقل أسلحة ومتفجرات خارقة للدروع من إيران إلى العراق". وقال في بيان إن "تقارير استخبارية تشير إلى أن هذه الخلية السرية لها علاقات بشبكة خطف بالإضافة إلى تورطها في هجمات بالعراق".
 
وفي النجف فرضت السلطات المحلية حظرا للتجول إثر اشتباكات مسلحة اندلعت بين الشرطة وعناصر جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر أسفرت عن إصابة شرطيين. واندلع الاشتباك إثر هجوم على دورية للشرطة من قبل أفراد حماية الشيخ صلاح العبيدي أحد أعضاء التيار الصدري بعد أن امتنعوا من الانصياع لأوامر الشرطة بعدم دخول المدينة القديمة بدون ترخيص مسبق.

المصدر : وكالات