سوريا تعتبر إقرار محكمة الحريري انتقاصا من سيادة لبنان
آخر تحديث: 2007/5/31 الساعة 08:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/31 الساعة 08:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/15 هـ

سوريا تعتبر إقرار محكمة الحريري انتقاصا من سيادة لبنان

أنصار الحكومة ورفيق الحريري خرجوا إلى الشوارع احتفالا بقرار مجلس الأمن (الفرنسية)

اعتبرت سوريا قرار مجلس الأمن تشكيل محكمة دولية لمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري "ينتهك سيادة لبنان ويهدد الأمن فيه"، مؤكدة أنها لم تغير موقفها من مسألة إنشاء المحكمة الدولية، وأنها تعتبر أن إقرار هذه الهيئة تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة قد يؤدي إلى "مزيد من تردي الأوضاع" في لبنان.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر إعلامي سوري مسؤول أن "لا تغيير في الموقف السوري إزاء المحكمة الدولية الخاصة بلبنان".

وأضاف أن "إنشاء المحكمة تحت الفصل السابع يعد انتقاصا من سيادة لبنان، الأمر الذي قد يلحق مزيدا من التردي في الأوضاع على الساحة اللبنانية".

سعد الحريري قال إن "المحكمة ليست لنصرة جهة على جهة أخرى" (الفرنسية)
ليس ضد سوريا
ورحب النائب سعد الحريري بقرار مجلس الأمن ووصفه بأنه "خطوة تاريخية في مسيرة حماية لبنان".

وأكد الحريري أن "هذه المحكمة ليست لنصرة جهة على جهة أخرى في لبنان"، وقال "لا نطلب عدالة للانتقام أو للثأر، نطلب عدالة للمحاسبة وللحقيقة".

ومن جهته أكد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أن قرار المحكمة "ليس موجها بالتأكيد ضد الشقيقة سوريا، ولا ضد أي بلد، ولا ضد أي طرف في لبنان".

وقال إن هذا القرار "لا يشكل انتصارا لفريق على فريق آخر في لبنان"، معتبرا إياه "انتصارا للبنان وكل اللبنانيين".

وأضاف السنيورة أنه "يجب ألا يشكل قرار تشكيل المحكمة نقصانا لحساب المعارضة أو زيادة في رصيد الأكثرية"، مؤكدا أنه ضد تسييس المحكمة.

وكانت المعارضة اللبنانية قد أبدت موافقتها المبدئية على موضوع المحكمة، إلا أنها اعترضت على آليتها، لا سيما إقرارها تحت الفصل السابع الملزم من ميثاق الأمم المتحدة.

تعقيد الوضع

تعزيزات أمنية مكثفة بشوارع بيروت قبل تصويت مجلس الأمن على القرار (الفرنسية)
وكان مجلس الأمن الدولي قد صادق مساء الأربعاء على قرار إنشاء المحكمة الدولية في قضية اغتيال الحريري بموجب الفصل السابع بعد موافقة عشرة أعضاء وامتناع كل من قطر وإندونيسيا وجنوب أفريقيا والصين وروسيا عن التصويت.

وقال مندوب قطر لدى الأمم المتحدة ناصر عبد العزيز النصر في كلمته أمام المجلس إن بلاده ستمتنع عن التصويت، واصفا مشروع القرار المطروح بأنه ينطوي على تجاوزات قانونية خطيرة. وأن إقراره سيزيد من تعقيدات الوضع في لبنان.

وأوضح أن الإصرار على أن يكون مشروع القرار إلزاميا بموجب الفصل السابع يتجاوز الهدف من المحكمة. لكنه في الوقت ذاته أكد أن قطر ماضية في حرصها على إظهار الحقيقة بما يضمن أمن لبنان واستقراره.

وأكد النصر في تصريح لقناة الجزيرة أن بلاده لا توافق على أن يكون القرار ضمن البند السابع، وقال إن هذا البند "غامض لا ندري كيف يمكن تفسيره مستقبلا ولا نريد أن نتحمل مسؤولية هذا التفسير".

ورافقت الموافقة على قرار محكمة الحريري تدابير أمنية استثنائية أعلنتها وزارة الداخلية اللبنانية قبل التصويت بساعات.

وحالت الأزمة السياسية في لبنان منذ أشهر دون إقرار إنشاء المحكمة في المؤسسات الدستورية اللبنانية، حيث تتهم الأكثرية النيابية المعارضة بالعمل على عرقلة تشكيل المحكمة بطلب من سوريا.

قنبلة ببيروت
أمنيا، انفجرت قنبلة صوتية مساء الأربعاء ببيروت بعيد مصادقة مجلس الأمن الدولي على قرار بإنشاء محكمة دولية لمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وألقيت القنبلة بالقرب من كنيسة مار ميخائيل بحي الشياح في إحدى ضواحي بيروت الجنوبية ولم يخلف الحادث إصابات أو خسائر، وقد طوق الجيش اللبناني المنطقة على الفور.

المصدر : الجزيرة + وكالات