انفجار بنابلس والرباعية تدعو إلى التهدئة بغزة
آخر تحديث: 2007/5/31 الساعة 08:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/31 الساعة 08:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/15 هـ

انفجار بنابلس والرباعية تدعو إلى التهدئة بغزة

تشييع ناشط سقط برصاص الاحتلال في طولكرم بالضفة الغربية (الفرنسية)

أودى انفجار سيارة وقع بمدينة نابلس في الضفة الغربية بحياة اثنين من الفلسطينيين كما أصيب ثالث.

ولم تتضح حتى الآن ملابسات هذا الانفجار. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أن الانفجار ناجم عن عملية اغتيال إسرائيلية.

وقالت مصادر فلسطينية إن وجدي العمودي (22 عاما) ومحمود فطاير كانا على متن سيارة يملكها سفيان قنديل وهو أحد قادة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني، عند وقوع الانفجار.

وأوضحت المصادر أن الانفجار نجم عن وضع كميات كبيرة من المتفجرات داخل السيارة.

حشود إسرائيلية شمال قطاع غزة (الفرنسية)

 وكان ناشطان من كتائب القسام الذراع المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد استشهدا الأربعاء وأصيب عدد آخر من الأشخاص في غارة إسرائيلية شرق مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وقد قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية إبقاء نمط العمليات العسكرية والغارات على قطاع غزة على ما هو عليه دون توسيع العملية البرية.
 
كمال الشيخ
وعلى صعيد متصل بالوضع الأمني من جهة أخرى نقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية عين كمال الشيخ الذي كان يشغل منصب محافظ نابلس مديرا عاما للشرطة الفلسطينية بدلا من اللواء علاء حسني.
 
إسماعيل هنية دعا إلى تهدئة متبادلة في الضفة والقطاع (الفرنسية-أرشيف)
كما اتخذ هنية الذي يشغل أيضا منصب وزير الداخلية قرارا آخر عين بموجبه اللواء حسني مساعدا لوزير الداخلية للمحافظات الشمالية (الضفة الغربية) طبقا للوكالة.

وكان هنية قد أكد بعد لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس أنه بصدد اتخاذ قرارات تتعلق ببعض القيادات الأمنية في الساحة الفلسطينية خلال الساعات القادمة.

وأكد من جهة أخرى أن الكرة في الملعب الإسرائيلي بالنسبة للتهدئة مشددا على تهدئة متبادلة ومتزامنة وشاملة في الضفة والقطاع.

الرباعية الدولية
على صعيد آخر قال أعضاء اللجنة الرباعية إنهم سيجتمعون مجددا مع ممثلي الدول العربية خلال شهر يونيو/حزيران المقبل لبحث آفاق عملية السلام في الشرق الأوسط.

ولفت أعضاء اللجنة التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة  عقب اجتماع في برلين إلى أنهم يأملون أن يؤدي الحوار المباشر بين الدول العربية وإسرائيل إلى حوار شامل على نطاق أوسع. وطالبت الرباعية الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بوقف القتال في غزة.

وفي التطورات السياسية أيضا وصل وفد من قيادة حركة حماس إلى القاهرة لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريين، يتوقع أن تنصب على التهدئة ووقف الاقتتال الداخلي.

وكان وفد من حركة فتح برئاسة عزام الأحمد نائب رئيس الوزراء قد أجرى الثلاثاء محادثات بشأن الموضوع نفسه في القاهرة مع وزير الخارجية المصري أحمد أبي الغيط.

وعلى هذا الصعيد ناشد أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -عشية الذكرى الأربعين لهزيمة حرب 1967- الشعب الفلسطيني العمل على توحيد صفوفه. وطالب سعدات المجتمع الدولي باحترام الخيار الديمقراطي وإجبار إسرائيل على إطلاق سراح النواب والوزراء المختطفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات