أولمرت لم يرد على عرض استئناف المفاوضات (الفرنسية-أرشيف)
كشفت مصادر إسرائيلية مسؤولة النقاب عن "عزم رئيس الوزراء إيهود أولمرت التحرك لاستكشاف إمكانية استئناف محادثات السلام مع سوريا من خلال طرف ثالث" لم تسمه.

وقالت المصادر التي رفضت الكشف عن نفسها في تصريحات لوكالة أسوشيتد برس، إن أولمرت يسعى أولا للتأكد عبر الطرف الثالث من قطع سوريا للعلاقات مع من أسمتهم "أعداء إسرائيل" مثل إيران وحزب الله وحماس.

من جهتها رفضت المتحدثة باسم أولمرت التعليق على هذه التصريحات وقالت إن الأمر يتوقف على رغبة سوريا في الدخول في مفاوضات ورغبتها في التوصل إلى النتائج "وليس مجرد التفاوض".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد الذي بدأ فترة ولايته الثانية بعد الاستفتاء الرئاسي الذي أجري الأحد الماضي، قد عرض استئناف محادثات السلام مع إسرائيل أكثر من مرة لكن مبادراته كانت دائما تلقى رفضا من إسرائيل والولايات المتحدة.

ونقل عن مسؤولين إسرائيليين الأسبوع الماضي أن هناك توافقا متزايدا في الآراء داخل الحكومة بأن سوريا جادة بشأن استئناف المفاوضات.

وقالت المصادر الإسرائيلية المسؤولة إن اجتماع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في الآونة الأخيرة مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ربما فتح المجال أمام إحياء المحادثات المتوقفة منذ عام 2000.

المصدر : وكالات