زيباري يرجح تورط جيش المهدي باختطاف خمسة بريطانيين
آخر تحديث: 2007/5/31 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/31 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/15 هـ

زيباري يرجح تورط جيش المهدي باختطاف خمسة بريطانيين

زيباري قال إن طبيعة اقتحام مبنى وزارة المالية تشير إلى أن الأمر يتعلق بمليشيات (الفرنسية)

قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إنه يعتقد أن جيش المهدي هو الذي اختطف خمسة بريطانيين أمس من مبنى لوزارة المالية في بغداد, مرجحا أن يُستعملوا ورقة مساومة، وألا يُقتلوا.
 
وأشار زيباري لبي بي سي إلى وقوع المبنى في شارع فلسطين القريب من مدينة الصدر معقل جيش المهدي, مضيفا أن المليشيات التي تعمل خارج إطار القانون بالمنطقة لها صلات جيدة بالشرطة, وتحدث عن اختراقها لقوات الداخلية وقوات الأمن.
 
كما قال زيباري لوكالة الأنباء الفرنسية لاحقا إن موقع المبنى وطبيعة العملية وعدد من شاركوا فيها تشير إلى أن الأمر يتعلق بمليشيات لا بمجموعة إرهابية.
 
وقد نفت وزارة الداخلية أن يكون الخاطفون وحدة منشقة من وحداتها. وكان المهاجمون الذين يعدون بالعشرات، يرتدون زي الشرطة ويمتطون سيارات رسمية.
 
نفي صدري
ونفى صلاح العبيدي الناطق باسم التيار الصدري تورط جيش المهدي في العملية, قائلا من مقر الحركة في النجف إن "عمليات الاختطاف تتعارض مع الخطوات السلمية التي يدافع عنها التيار الصدري".
 
ورجّح مسؤول عراقي أن يكون الاختطاف ردا على مقتل أحد قادة جيش المهدي في البصرة الأسبوع الماضي قال التيار الصدري إنه صرع برصاص الجيش البريطاني, في وقت أكد فيه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من سيراليون أن بلاده "لن ترضخ لأفعال الإرهاب والاختطافات".
 
بلير: بريطانيا لن ترضخ لأعمال الإرهاب والاختطافات (الفرنسية)
وقالت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت إن بلادها تعمل بشكل وثيق مع السلطات العراقية لمعرفة الحقائق وضمان الإفراج عن المخطوفين.
 
وداهمت قوات أميركية وعراقية مناطق في مدينة الصدر بحثا عن البريطانيين, وأغلقت أجزاء منها, وتحدثت الشرطة عن اشتباكات أوقعت قتيلين.
 
المصالحة
ويلتقي غدا الرئيس العراقي جلال الطالباني –الذي  يزور الولايات المتحدة لثلاثة أسابيع- نظيره الأميركي جورج بوش.
وقد حث بوش اليوم السلطات العراقية في لقاء بدائرة الفيديو المغلقة مع كل من رئيس الوزراء نوري المالكي ونائبي الرئيس عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي على تحقيق تقدم في عملية المصالحة.
 
وقال الناطق باسم البيت الأبيض توني سنو إن الجانب العراقي أبدى امتنانه للمساعدة الأميركية المستمرة.
 
مسؤوليات أمنية
وسلم الجيش الأميركي اليوم المسؤوليات الأمنية في محافظات دهوك والسليمانية وأربيل إلى سلطات كردستان العراق في خطوة وصفها رئيس حكومة الإقليم نيجرفان البرزاني بأنها دليل على نجاح إعادة الإعمار.
 
وقال مستشار الأمن الوطني موفق الربيعي إن "حكومة إقليم كردستان تعتبر مثالا من حيث الأمن والديمقراطية بالنسبة لجميع المحافظات العراقية".
 
وأعلنت السلطات اليوم مقتل وإصابة عشرات العراقيين في هجمات استهدف أحدها بالمورتر قاعدة أميركية في الفلوجة غرب بغداد, لكنه أخطأها وسقطت القذائف في منطقة سكنية فقتلت تسعة مدنيين وجرحت العشرات.
 
وأعلنت السلطات أيضا مقتل الصحفي العراقي عبد الرحمن العيساوي ووالديه وزوجته وابنه وثلاثة آخرين من أفراد عائلته على يد مسلحين اقتحموا منزله في عامرية الفلوجة.
 
كما أعلن مقتل صحفييْن آخرين, ليصل عدد قتلى الصحفيين منذ بداية الشهر إلى تسعة ليكون أسوأ شهر للإعلام في العراق منذ فبراير/شباط 2004, حسب منظمة "مراسلون بلا حدود".
المصدر : وكالات