الداخلية تؤكد مقتل زعيم دولة العراق الإسلامية
آخر تحديث: 2007/5/3 الساعة 14:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/3 الساعة 14:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/15 هـ

الداخلية تؤكد مقتل زعيم دولة العراق الإسلامية

رغم استمرار الخطة الأمنية فالهجمات أصبحت أشد ضراوة (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الداخلية العراقية مقتل زعيم دولة العراق الإسلامية أبي عمر البغدادي في عملية عسكرية عراقية أميركية مشتركة بمنطقة الغزالية غربي بغداد.
 
وقال اللواء حسين علي كمال وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات والمعلومات إن القوة المشتركة تعرفت على جثة البغدادي, وهي الآن لدى وزارة الداخلية. وترتبط دولة العراق الإسلامية بتنظيم القاعدة, وقد أعلن تشكيلها في منطقة غرب العراق العام الماضي.
 
من جهته امتنع المتحدث العسكري الأميركي المقدم كريستوفر جارفر عن التعليق, لكنه قال إن مؤتمرا صحفيا سيعقد في وقت لاحق اليوم للإعلان عن نجاح عملية ضد تنظيم القاعدة.
 
في هذه الأثناء تواصل الحكومة العراقية وحلفاؤها البحث عن أدلة جديدة تثبت مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبي أيوب المصري في اشتباك بشمال بغداد.

وقال مدير مركز القيادة الوطنية في وزارة الداخلية العميد عبد الكريم خلف إن "السلطات لم تعثر بعد على جثة المصري لتأييد صحة المعلومات الاستخبارية". وكان خلف قد أعلن الثلاثاء أن المصري قتل في اشتباكات بين من أسماها تنظيمات متطرفة شمال بغداد، لكن الجيش الأميركي لم يؤكد مقتله. أما تنظيم القاعدة فقد نفى في بيان نشره على الإنترنت مقتل زعيمه.

القوات الأميركية لا تزال غير متأكدة من مقتل أبي أيوب المصري (رويترز)

مقتل أربعة فلبينيين
في تطور آخر أعلنت السفارة الأميركية في بغداد اليوم مقتل أربعة موظفين فلبينيين يعملون مع الحكومة الأميركية في هجوم صاروخي استهدف المنطقة الخضراء الشديدة التحصين يوم أمس.

وتضم المنطقة مباني السفارة الأميركية والبريطانية والحكومة العراقية. واعتبر هذا الهجوم من أكثر الهجمات دموية على المنطقة منذ غزو العراق عام 2003.

وأعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل ثلاثة من جنوده في هجومين منفصلين بعبوات ناسفة استهدفت دورياتهم في بغداد. وأوضح بيان للقوات الأميركية أن مجندة أميركية توفيت متأثرة بجروح شديدة أصيبت بها نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت آليتها غرب بغداد.
 
كما قتل جنديان آخران وأصيب آخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم أثناء حملة تفتيش في أحد أحياء جنوب العاصمة. وبمقتل هؤلاء الجنود الثلاثة يصل إلى 3352 عدد الجنود والموظفين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه, حسب حصيلة وزارة الدفاع الأميركية.
 
وأعلن الجيش الأميركي في وقت سابق أن طلائع اللواء القتالي الثاني وصلت اليوم إلى بغداد لتعزيز الخطة الأمنية التي انطلقت منتصف فبراير/شباط الماضي.

من جهته أعلن المتحدث باسم الخطة العميد قاسم عطا الموسوي في مؤتمر صحفي عن بدء عمليتين عسكريتين وصفهما بأنهما مهمتان في الجانب الغربي من بغداد. وأكد أن الأسبوع الحالي والأسبوع القادم سيشهد المزيد من العمليات العسكرية في كل من مناطق الكرخ والرصافة من أجل تضييق الخناق على من وصفها "المجموعات الإرهابية".

وذكر الموسوي أن الجيش العراقي حظر عبور المركبات الثقيلة أغلب جسور العاصمة بغداد، في إجراء يهدف -على ما يبدو- منع المسلحين من تفجيرها.

ورغم الخطة الأمنية في بغداد لم تتوقف الهجمات على العراقيين, حيث أفادت تقارير الداخلية أن 86 مواطنا قتلوا يوم أمس في تفجير سيارات مفخخة وهجمات مسلحة, كما عثرت الشرطة على جثث 55 شخصا قتلوا بطلقات نارية، أكثر من 30 منها في بغداد و10 في بعقوبة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: