الاتحاد الأفريقي يجدد المطالبة بتمويل قواته في دارفور
آخر تحديث: 2007/5/4 الساعة 02:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/4 الساعة 02:12 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/16 هـ

الاتحاد الأفريقي يجدد المطالبة بتمويل قواته في دارفور

القوات الأفريقية بدارفور تفتقر للعدة والعتاد للقيام بمهامها (الفرنسية-أرشيف) 

جدد الاتحاد الأفريقي المطالبة بتمويل قواته المنتشرة في دارفور غربي السودان، ودعا جميع أطراف النزاع للتوقف عن مهاجمة تلك القوات.

وقال نور الدين المازني المتحدث باسم الاتحاد إن أفراد القوة لم يحصلوا على رواتبهم لشهور خلت مضيفا أن المساهمات الطوعية وحدها غير كافية، مرددا نداءات مماثلة وجهها رئيس المفوضية ألفا عمر كوناري.

وأفاد أن 19 من أفراد القوة الأفريقية قتلوا بدارفور منذ عام 2004 منهم سبعة خلال العام الحالي وحده، مضيفا أن ضابطا نيجيريا بات بعداد المفقودين منذ ديسمبر كانون/الأول كما خطف مسلحون نحو 90 مركبة تابعة للاتحاد بالمنطقة.

وأوضح المازني أن لجنة مشتركة شكلت في أعقاب إبرام اتفاق أبوجا السلام ستجتمع في الخرطوم الأربعاء لمناقشة عدد من الموضوعات منها انتهاكات وقف إطلاق النار بدارفور في الآونة الأخيرة.

وسترأس الاجتماع مونيك موكاروليزا القائمة بأعمال رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي بالسودان، وسيحضره ممثلون للأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

مساعدات إنسانية
في الأثناء اتهمت منظمة أوكسفام غير الحكومية البريطانية المانحين بعدم الاهتمام بالأزمة شرق تشاد حيث يعيش عشرات آلاف النازحين من دارفور، إضافة لتمرد مسلح ضد الرئيس إدريس ديبي.

نازحو دافور في انتظار حل ينهي معاناتهم (رويترز-أرشيف)
وقال مدير أوكسفام جيريمي هوبز في بيان إن المجتمع الدولي لم ينجح حتى الآن في وقف اتساع النزاع، مضيفا أن الأزمة يجب ألا تتحول إلى فشل إنساني دولي بسبب العجز عن توفير التمويل الملائم.

ويوجد في تشاد نحو 375 ألف شخص نزحوا بسبب أعمال العنف في تشاد أو السودان. وقالت المنظمة إن بين هؤلاء عشرة آلاف "في حاجة عاجلة للمساعدة إثر هجمات جرت الشهر الماضي".

المحكمة الدولية
وفي منحى آخر رفض السودان مجددا الخميس تسليم وزير وقائد بمليشيا الجنجويد للمحكمة الجنائية الدولية بعد صدور أمري اعتقال للرجلين من المحكمة.

وقال وزير العدل محمد على المرضي لرويترز إن تحقيقا أجري أثبت أن وزير الدولة للشؤون الإنسانية أحمد محمد هارون ليس له أي صلة مباشرة بعمليات عسكرية بالإقليم.

أحمد هارون تتهمه المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب بدارفور (الفرنسية-أرشيف)
وفيما يتعلق بالمتهم الثاني علي محمد علي عبد الرحمن المعروف أيضا باسم علي كوشيب قال الوزير إنه في السجن. وكانت الخرطوم أعلنت في فبراير/شباط أنها ستحاكم كوشيب عن تهم لم تحددها تتعلق بدارفور، لكن محاكمته تأجلت في مارس/اذار. ورفض المرضي التعليق على موعد استئناف المحاكمة.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية ذكرت الأربعاء أنها أصدرت مذكرات اعتقال ضد كل من هارون وكوشيب.

وأوضح ممثل الادعاء بالمحكمة لويس مورينو أوكامبو أن الحكومة السودانية عليها واجب قانوني لاعتقال الاثنين المشتبه بهما، وتقول الخرطوم إن المحكمة ومقرها لاهاي غير مختصة بمحاكمة مواطنين سودانيين.

ووجه الادعاء إلى هارون وكشيب 51 تهمة بارتكاب ما وصف بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بما في ذلك القتل والتعذيب والاغتصاب والتهجير القسري، ورأى قضاء المحكمة أن هناك أسانيد معقولة للاعتقاد بأن الاثنين مسؤولان عن هذه الأعمال.

المصدر : الجزيرة + وكالات