ترشيح 19 من الإخوان لانتخابات الشورى المصري
آخر تحديث: 2007/5/30 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/30 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/14 هـ

ترشيح 19 من الإخوان لانتخابات الشورى المصري

السلطات الأمنية اتهمت أنصار الإخوان برفع لافتات دينية يحظرها القانون (رويترز)

قالت جماعة الإخوان المسلمين في مصر إنها تمكنت من ترشيح 19 من أعضائها لانتخابات مجلس الشورى الشهر المقبل, فيما لا تزال قوات الأمن تعتقل المزيد من نشطائها.
 
وذكر موقع الجماعة على شبكة الإنترنت أن مرشحيها سيخوضون الانتخابات في 18 دائرة انتخابية بـ14 محافظة، وأن مرشحين منها ينافسون للفوز بالمقعد المخصص لعامل أو فلاح والمقعد المخصص لغير العمال والفلاحين في بعض الدوائر.
 
ووفقا للدستور المصري، لا يقل عدد أعضاء مجلسي الشعب والشورى من العمال والفلاحين عن نصف الأعضاء.
 
اعتقالات
من جهة أخرى أعلنت مصادر أمنية ومصادر من الإخوان بمحافظة المنوفية اعتقال ستة من أعضاء الجماعة اليوم.
 
وقالت الجماعة في بيان لها إن المعتقلين هم من أنصار مرشحيها لانتخابات التجديد النصفي للشورى المقرر إجراؤها يوم 11 يونيو/حزيران المقبل, مشيرة إلى أن تلك الاعتقالات تهدف إلى "محاولات الأمن إعاقة مرشحي الإخوان المسلمين عن تنفيذ حملاتهم الدعائية".
 
وداهمت قوات الأمن أيضا عددا من أنصار الإخوان، إلا أنهم لم يكونوا موجودين في منازلهم خلال حملة الدهم.
 
مخالفة القانون
الأمن المصري شدد من إجراءاته ضد الإخوان قبيل إجراء الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
وقال مصدر أمني إن المعتقلين ألقي القبض عليهم عندما كانوا يثبتون لافتات للدعاية الانتخابية عليها شعارات دينية يحظرها القانون.
 
وتأتي اعتقالات أنصار المرشحين بعد يوم من اعتقال السلطات ثلاثة من مرشحي الإخوان لعضوية مجلس الشورى. واعتقل مرشح الجماعة الأساسي خالد الديب بمحافظة الدقهلية, فضلا عن اعتقال المرشحين الاحتياطيين حازم داود وشاكر عطا.
 
يُذكر أن الحكومة بدأت حملة على الإخوان أواخر العام الماضي، كما أجرت هذا العام تعديلات دستورية تصعب على الجماعة المشاركة في الحياة السياسية.
 
وتضمنت التعديلات التي أقرت في مارس/آذار الماضي حظر النشاط السياسي القائم على أساس ديني. ويقول محللون إن هذا التعديل يمكن أن يستخدم في إبطال عضوية مرشحي الإخوان الذين يرفعون في حملاتهم الانتخابية شعار "الإسلام هو الحل".
 
ونجح أعضاء الإخوان المسلمين في الفوز بـ88 مقعدا من مقاعد مجلس الشعب في آخر انتخابات, وتعتبر أكبر تكتلات المعارضة بالبرلمان.
 
ويتألف مجلس الشورى من 246 مقعدا يعين رئيس الجمهورية ثلث شاغليها, ومدته ست سنوات وتجرى انتخابات التجديد النصفي كل ثلاث سنوات. وتعد انتخابات المجلس هذا العام الأولى بعد تعديلات دستورية منحته بعض السلطات.

البرلمان صوت بأغلبية 316 لصالح إسقاط عضوية السادات (الفرنسية-أرشيف)
إسقاط عضوية
وفي سياق آخر أسقط مجلس الشعب عضويته عن محمد أنور عصمت السادات ابن شقيق الرئيس الراحل أنور السادات بعد صدور حكم قضائي نهائي ضده بالإفلاس, وذلك بعد أقل من تسعة أشهر من حبس شقيقه بتهمة إهانة الجيش المصري.
 
وقبيل إعلان نتيجة التصويت اعتبر العضو في كلمة له إسقاط عضويته من المجلس بأنه "قرار سياسي" مضيفا أن هناك مخالفات قانونية لأعضاء بالمجلس أعطى أصحابها مهلة لتسويتها بينما لم يحظ هو بمعاملة مماثلة.
 
ووافق المجلس الذي يضم 454 نائبا على إسقاط العضوية ضد السادات بأغلبية 316 صوتا مقابل 88.
 
وقالت مصادر بالبرلمان إن محامي شركة دانماركية حصلت على الحكم بإفلاس السادات بعث بخطاب إلى رئيس المجلس فتحي سرور يفيد بأنه سدد مبلغ 250 ألف دولار موضوع حكم الإفلاس, لكن سرور قال إن الحكم القضائي لا يبطله إلا حكم قضائي.
 
وكان محكمة عسكرية قضت بحبس عضو البرلمان طلعت السادات لمدة عام، بعد محاكمة سريعة على خلفية تصريحات له اتهم فيها عسكريين مصريين بأنهم ربما تورطوا في اغتيال عمه عام 1981.
 
ومن المتوقع أن يحدد مجلس الشعب قريبا مصير عضوية طلعت الذي يتوقع انتهاء فترة سجنه أواخر الصيف الحالي.
المصدر : وكالات