الجيش اليمني تكبد المئات من جنوده خلال المواجهات مع المتمردين (الفرنسية-أرشيف)

نفت طهران رسميا دعمها للحوثيين الذين يخوضون بصعدة معارك ضد الجيش, مجددة دعمها لوحدة اليمن.
 
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني قوله إن بلاده تأمل أن "يعمل الأشقاء اليمنيون على حل مشاكلهم بالحكمة بدلا من إلقاء المسؤولية على الآخرين وتوجيه التهم لهم".
 
وشدد حسيني على أن أحداث صعدة مشكلة داخلية, مضيفا أن طهران تأمل حل وتسوية هذه المشكلة سلميا في إطار الوحدة الوطنية, مبديا في الوقت ذاته تقديم أي مساعدة وتعاون مع الحكومة اليمنية.
 
كما أعرب المتحدث عن استغرابه لتصريحات وزير الداخلية اليمني رشاد محمد العليمي قبل أيام والتي ربط فيها أحداث صعدة بطهران, واصفا تلك التصريحات بأنها "موقف غير مسؤول وغير ودي". ونفى اعتقال أي مواطنين إيرانيين باليمن.
 
العليمي طالب طهران بإدانة التمرد و"التوقف عن دعمه ماليا وإعلاميا" (الجزيرة نت)
اتهام يمني
وكان العليمي كشف عن اعتقال عناصر إيرانية في صعدة, متورطة في ما وصفه بأعمال إجرامية وتهريب المخدرات, مرجحا أن تكون لها علاقات بجماعة الحوثي المتمردة.
 
وقال "إن إيران سخرت أجهزتها الإعلامية الرسمية ومنها إذاعة طهران وقناة العالم لدعم المتمردين, معلنة تضامنها معهم والترويج لهم"، مضيفا أنها (إيران) استقبلت العديد من قادة التمرد ودعمتهم ماليا.
 
وعبر الوزير اليمني عن أمله في أن يتحول الموقف الرسمي الإيراني إلى إدانة التمرد والتوقف عن دعمه ماليا وإعلاميا، داعيا طهران إلى الحرص على علاقتها باليمن والدول العربية.
 
وكانت طرابلس نفت هي الأخرى دعمها للمتمردين الحوثيين وأوفدت مبعوثا إلى اليمن لبحث تلك الاتهامات.
 
وتأتي التطورات بعد إعلان الخارجية اليمنية استدعاء سفيريها في إيران وليبيا للتشاور على خلفية اتهامها الدولتين بدعم الحوثي.
 
وحسب إحصاءات رسمية فإن القتال بين المتمردين والجيش اليمني أسفر عن مصرع قرابة 1800 قتيل في صفوف القوات الحكومية, كما قتل المئات من عناصر التمرد.

المصدر : الجزيرة + وكالات