مساع فلسطينية لحل أزمة نهر البارد وتجدد الاشتباكات
آخر تحديث: 2007/5/28 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/28 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/12 هـ

مساع فلسطينية لحل أزمة نهر البارد وتجدد الاشتباكات

فتح الإسلام تقول إنها ترد على نيران الجيش من باب إثبات الوجود

تواصلت مساعي الوسطاء لحل أزمة نهر البارد حيث يتحصن تنظيم فتح الإسلام دون التوصل إلى صيغة حل، وسط تجدد محدود للاشتباكات بين التنظيم والجيش اللبناني.

والتقى الليلة الماضية وفد من تجمع علماء فلسطين يقوده عضو الهيئة الشيخ محمد الحاج بزعيم التنظيم شاكر العبسي في نهر البارد بعد لقائه وفدا من الفصائل الفلسطينية في مخيم البداوي المجاور.

وأكد المتحدث باسم فتح الإسلام أبو سليم طه في اتصال مع الجزيرة نت حصول اللقاء وآخر مماثل للوفد مع الجيش اللبناني، مؤكدا أن اللقاء اقتصر على "الاستماع إلى الآراء" حيث طرحت فتح الإسلام "نقاطا" لم يحدد ماهيتها.

لكن طه أكد أن فتح الإسلام رفضت اقتراحا سابقا بوضع قوة فصل من الفصائل الفلسطينية بينها وبين الجيش.

وفي رده عن دواعي تبادل القصف بين فتح الإسلام والجيش اللبناني خلال الليل، قال طه إن الجيش بدأ القصف في ساعات المساء وإن تنظيمه رد "لنشعرهم أننا موجودون".

 العبسي التقى وفد تجمع علماء فلسطين في مقره بنهر البارد
وكان شهود قد أشاروا إلى وقوع إطلاق نار متقطع في محيط المخيم تبعه إطلاق الجيش أربع قذائف على المدخل الشمالي لنهر البارد. شوهدت بعدها سحب الدخان تتصاعد، كما سمعت أصوات قذائف في نفس المنطقة صباح اليوم.

يشار إلى أن عددا من الفصائل الفلسطينية بينها حركتا الجهاد الإسلامي والمقاومة الفلسطينية (حماس) تبذل مساعي لإيجاد حل سلمي لأزمة المخيم التي دخلت يومها التاسع.

وكان مصدر حكومي بارز مطلع على الاتصالات الجارية بين الحكومة والمنظمات الفلسطينية أشار أمس إلى أن "الحكومة أعطت المنظمات الفلسطينية فرصة لمعالجة الأمر مع تنظيم فتح الإسلام من غير أن تحددها بإطار زمني".

في السياق ذكرت صحيفة النهار أن قائد الجيش العماد ميشال سليمان أكد لدى مشاركته أمس في قداس للملازم روي أبو غزالة الذي سقط في المواجهات، أن "دماء الشهداء الأبرار هي أمانة في أعناق الجيش الذي صمم على توقيف القتلة وسوقهم إلى العدالة".

تفجير رابع
وفي حادث منفصل أصيب أربعة أشخاص -بينهم اثنان من قوى الأمن الداخلي- بجروح طفيفة إثر تفجير قنبلة يدوية بمنطقة البربير في بيروت الغربية.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر أمنية لبنانية أن الشرطة تلاحق السيارة التي تم إلقاء القنبلة منها. وقد استهدف التفجير نقطة تفتيش تابعة للشرطة، بينما ذكرت وسائل إعلام محلية أن القنبلة ألقاها رجل يركب دراجة نارية.

وشهدت منطقة بيروت ثلاثة انفجارات الأسبوع الماضي أدت إلى مقتل شخص وإصابة أزيد من 20 آخرين.

جنبلاط ونصر الله

جنبلاط رد على تصريحات نصر الله بشأن أحداث نهر البارد (الفرنسية)
بموازاة ذلك أثار خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بشأن ما يجري في مخيم نهر البارد ردود فعل على طريقة حل الأزمة.

وانتقد النائب الدرزي وليد جنبلاط خطاب نصر الله، وقال في مؤتمر صحفي بمقره في المختارة أمس إن الخطاب ساوى بين من سماهم "القتلة" في المخيم وبين الجيش اللبناني.

وأضاف أن نصر الله حجم "نفسه في الأزمة الأخيرة بعدما كان قائدا عربيا كبيرا خلال حرب (يونيو) تموز" 2006.

وقال جنبلاط إن الأمين العام لحزب الله نزل إلى "هذا المستوى لتعطيل المحكمة الدولية" لقتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وكان الأمين العام لحزب الله اعتبر في خطابه السبت بمناسبة ذكرى الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان أن الاعتداء على الجيش خط أحمر مثل الاعتداء على المدنيين الفلسطينيين في مخيم نهر البارد.

المصدر :