عبدالله الثاني دعا لإنهاء أزمة نهر البارد وقلق إسرائيلي منها
آخر تحديث: 2007/5/29 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/29 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/13 هـ

عبدالله الثاني دعا لإنهاء أزمة نهر البارد وقلق إسرائيلي منها

ملك الأردن دعا رئيس وزراء لبنان إلى صيانة حياة مدنيي نهر البارد(الفرنسية)

مع دخول أزمة نهر البارد أسبوعها الثاني استمر الاهتمام العربي والإقليمي بها، حيث كانت مدار بحث خلال اتصال أجراه ملك الأردن عبد الله الثاني ورئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.

وذكر بيان للديوان الملكي الأردني أن الملك دعا السنيورة إلى إنهاء أزمة مخيم نهر البارد بأقل الخسائر الممكنة وبطريقة تصون حياة المدنيين الأبرياء وتحفظ أمن واستقرار وسيادة لبنان.

وفي تل أبيب ذكرت صحيفة "جيروزالم بوست" أن المسؤولين الإسرائيليين يشعرون بالقلق الكبير من احتمال تحول اشتباكات نهر البارد إلى ذريعة لشن هجمات صاروخية على الدولة العبرية من جنوب لبنان.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية رفض الكشف عن اسمه للصحيفة ويراقب الوضع القائم في لبنان عن كثب، "حتى لو أن إسرائيل غير متورطة الآن، فإن عدم الاستقرار ليس مفيداً لنا على المدى الطويل".

في هذا السياق أعلن مصدر رسمي لبناني أن وزير الخارجية الإيطالي سيصل إلى بيروت بعد زيارة دمشق في 5 يونيو/حزيران المقبل وسيبحث خلال زيارته "مشكلة الاستقرار في لبنان".

وأضاف المصدر أن داليما أبدى "قلقه من حالة الجمود السياسي المستمرة (في لبنان) التي لا نتوصل إلى الخروج منها. ويجب علينا مواصلة الضغوط على القوى السياسية اللبنانية".

ميشال عون طلب لقاء برنار كوشنر بباريس والأخير قال إنه متمسك باستقرار لبنان (الفرنسية)
عون وكوشنر
وفي باريس جدد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر أثناء استقباله زعيم التيار الوطني الحر المعارض ميشال عون اليوم، تمسك فرنسا بـ"استقلال" لبنان و"استقراره".

وتم اللقاء بناء على طلب عون في إطار "الاتصالات المنتظمة مع القوى السياسية اللبنانية"، بحسب ما أشار إليه المتحدث باسم وزارة الخارجية والشؤون الأوروبية جان باتيست ماتيي.

وأكد كوشنر تأييد فرنسا لاستقلال لبنان وسيادته واستقراره، ولإنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي المكلفة بمحاكمة قتلة رفيق الحريري.

المصدر : وكالات