قررت الحكومة التونسية زيادة منحة  لمدرسي التعليم الأساسي تفاديا على ما يبدو لإضراب دعت إليه نقابة التعليم الأساسي غدا الثلاثاء.
 
وقال بيان صادر عن الوزارة المعتمدة لدى الوزير الأول المكلف بالوظيفة العمومية والتنمية الإدارية، إن تلك المنحة ستسند مرة واحدة في بداية كل سنة وتبلغ قيمتها 180 دينارا (150 دولارا).
 
غير أن نقابة التعليم الأساسي قالت إنها ماضية قدما في خطتها للإضراب غدا للمطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية للمدرسين.
 
وتطالب النقابة -التي تدافع عن نحو خمسين ألف مدرس في البلاد- برفع الرواتب وزيادة المنح وتسهيل حركة نقل المعلمين من مدينة لأخرى.
 
وقال العضو في نقابة التعليم الأساسي الطاهر ذاكر إن "النقابة قررت الإضراب بعد وصول المفاوضات مع وزارة التربية إلى طريق مسدود".
 
وأضاف النقابي أن "عدم استجابة الوزارة لمطالب زيادة المنح وتخفيض ساعات العمل وتسهيل حركة نقل المدرسين من مدينة إلى أخرى، هي التي دفعت لإعلان الإضراب".


 
واعتبر أن "حركة نقل المدرسين يجب أن تكون أكثر مرونة ويجب ألا تتحدد حسب ولاء وانتماء المدرس أو من خلال المحسوبية"، مطالبا الوزارة "بالشفافية وبضبط حركة النقل حسب الأولويات".
 
يذكر أن وزارة التربية التونسية تستجيب لمئات من طلبات النقل كل عام لكن النقابة تريد ذلك باستجابة أكبر.
 
ويأتي هذا الإضراب بعد إضرابات متتالية شنها مدرسو التعليم الثانوي للمطالبة أساسا برفع أجورهم وزيادة المنح.

المصدر : رويترز