وليد جنبلاط: فتح الإسلام عصابة سورية تنسق مع القيادة العامة وفتح الانتفاضة (الفرنسية)

وجه النائب الدرزي وليد جنبلاط انتقادات لموقف الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله من أزمة نهر البارد، وقال إنه يساوي بين المخيم ومن أسماهم "القتلة" فيه وبين الجيش اللبناني.

وقال جنبلاط في مؤتمر صحفي بمقره بالمختارة في جبال الشوف إن نصر الله "حجم" نفسه في الأزمة الأخيرة بعدما كان قائدا عربيا كبيرا خلال حرب يوليو/تموز.

وأضاف أن نصر الله نزل إلى "هذا المستوى لتعطيل المحكمة الدولية" لقتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وذكر جنبلاط وهو من قادة فريق 14 آذار المناهض لسوريا أن "المساواة بين القتلة" -في إشارة إلى فتح الإسلام- والجيش اللبناني "وصمة عار بحق المقاومة".

وكان نصر الله قد قال في خطاب متلفز قبل يومين في الذكرى السابعة لتحرير الجنوب، إن التعرض للجيش اللبناني خط أحمر وطالب بمحاكمة المتورطين في العملية. كما اعتبر أن المساس بالمدنيين الفلسطينيين في مخيم نهر البارد خط أحمر، مؤكدا أن قرارا بمهاجمة المخيم سيكون تضحية بالجيش وبالشعب الفلسطيني.

"
تطرق الزعيم الدرزي إلى الاستفتاء الذي يجري في سوريا على ولاية جديدة للرئيس بشار الأسد قائلا إنه "يوم أسود بتاريخ العرب"
"
ووصف جنبلاط تنظيم فتح الإسلام الذي يخوض مواجهات مع الجيش بنهر البارد بأنه "عصابة سورية تنسق في نهر البارد مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة وفتح الانتفاضة، وأتت بأسلحة سورية".

ويكرر الزعيم الدرزي بذلك ما سبق أن قاله القطب الآخر بجماعة 14 آذار سمير جعجع قبل أيام من أن سوريا تقف وراء تنظيم فتح الإسلام وزعيمه شاكر العبسي.

وقال جنبلاط إن من أسماهم عملاء النظام السوري "خرجوا علينا بقضية نهر البارد لإلهاء الجيش عن مهمته. وألمح إلى التفجيرات التي جرت قبل أيام في حي الأشرفية المسيحي ببيروت وفي معقل حزبه مدينة عاليه، قائلا إن سوريا نجحت عبر "عملائها" جزئيا في تفجيري عاليه والأشرفية.

وتطرق الزعيم الدرزي إلى الاستفتاء الذي يجري في سوريا على ولاية جديدة للرئيس بشار الأسد قائلا إنه "يوم أسود بتاريخ العرب".

وشدد على أن الاستفتاء يجري بينما ما زال عشرات الآلاف في سوريا مفقودين منذ أحداث حماة أواسط الثمانينيات، "وخيرة الكتاب يقبعون في السجون" في إشارة إلى ميشال كيلو وعارف دليلة وسجناء الرأي السوريين.



يأتي ذلك في وقت يتواصل فيه التوتر الأمني في نهر البارد وسط رفض حكومي للتصريحات التي أدلى بها زعيم فتح الإسلام شاكر العبسي.

المصدر : الجزيرة