الجيش البريطاني في البصرة يتعرض لهجمات مستمرة (الفرنسية)  

استمرت أعمال العنف في العراق مخلفة عددا من القتلى والجرحى، وفي حين أعلن الجيش الأميركي مصرع ثلاثة من جنوده قال إن قواته اعتقلت مسلحا له ارتباط بإيران في غارة أسفرت أيضا عن مقتل خمسة من المسلحين.

ففي البياع جنوبي العاصمة العراقية لقي ستة أشخاص مصرعهم وأصيب أربعة وثلاثون آخرون في هجوم بسيارة مفخخة وقذائف هاون.

وقالت الشرطة إنها عثرت على 26 جثة مجهولة الهوية تحمل آثار تعذيب في مناطق متفرقة بالعراق.

كما لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وأصيب خمسة عشر آخرون عندما سقطت قذائف هاون على منازلهم شرق العاصمة، وفي الديوانية قضى ثلاثة جنود عراقيين بنيران مسلحين.

الشرطة العراقية عثرت على 26 جثة مجهولة الهوية بمناطق متفرقة (الفرنسية-أرشيف)
أما في كركوك فقتل ضابط برتبة مقدم وهو آمر الفوج الثاني طوارئ شرطة مع أحد حراسه بنيران مسلحين جنوب المدينة.

إعدام على الملأ
وفي سياق ذي صلة قالت هيئة علماء المسلمين في العراق إن مليشيا جيش المهدي أعدمت عددا من الشباب في حي العامل جنوب بغداد أمام أنظار الناس.

وأضافت الهيئة في بيان لها أن تلك المليشيات اختطفت أكثر من عشرين شخصا من منازلهم في الحي وأعدمتهم على مراحل كان آخرها يوم أمس.

من جهته أشار الجيش الأميركي إلى أن ثلاثة من جنوده لقوا حتفهم بمناطق متفرقة بالعراق أمس.

وأوضح الجيش في بيان أن أحد هؤلاء الجنود قتل بانفجار عبوة ناسفة بمحافظة ديالى بينما قضى الثاني بنيران أسلحة خفيفة أثناء مواجهات في بغداد، أما الثالث فقتل في حادث لا علاقة له بالعمليات العسكرية بمحافظة الأنبار وفقا للبيان.

وبذلك يرتفع إلى 3445 عدد الجنود والعسكريين الأميركيين الذين قتلوا بالعراق منذ مارس/آذار 2003، استنادا إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

اعتقال أعقبته غارة
في سياق ذي صلة قالت القوات الأميركية إنها اعتقلت شخصا يشتبه في علاقته بإدخال أسلحة ومتفجرات من إيران إلى مدينة الصدر في بغداد خلال غارة فجر اليوم خلفت خمسة قتلى.

وأوضح البيان أن القوات اعتقلت الشخص بعد دهمها منزلا في مدينة الصدر، مضيفا أن قوات جوية هاجمت بعد ذلك تسع مركبات كانت تستهدف إيقاع القوات المداهمة في كمين مما أدى إلى مصرع خمسة مسلحين.

من جهة أخرى ذكرت القوات البريطانية أن قاعدة عسكرية لها تعرضت لهجوم بقذائف الهاون وآر بي جي للقصف الليلة الماضية بمدينة البصرة مما أدى لإصابة ثلاثة جنود، فيما يبدو أنها عملية انتقامية بعد قتل هذه القوات قائد جيش المهدي بالمدينة.

قصف أميركي استهدف مسلحين بمدينة الصدر (رويترز)  
وأضافت القوات البريطانية في بيان أنها شنت غارة عقب الهجوم قالت مصادر بالتيار الصدري إنها أدت إلى مصرع ثمانية أشخاص وإصابة 22 آخرين.

وكان قائد جيش المهدي بمدينة الصدر أبو قادر قتل بالمدينة الجمعة خلال عملية مشتركة لقوات بريطانية وعراقية.

مفاوضات
وفي التطورات السياسية كشف رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي عن أن بغداد ستشهد الأيام القليلة القادمة حوارا بين مسؤولين أميركيين وعناصر من المقاومة العراقية. وأضاف في لقاء مع الجزيرة أنه التقى قبل أيام ممثلين للفصائل العراقية بدولة مجاورة لم يحددها.

كما أشار علاوي إلى أن اللقاء المرتقب سيبحث التفاوض بشأن شروط وأوضاع جديدة تهدف لإقناع هذه الفصائل بإلقاء السلاح، والعمل على تعديل العملية السياسية لتتناسب مع عراق غير طائفي.

المصدر :